حجور

من هي "حجور" التي يقاتل الحوثيون للسيطرة عليها.. معلومات قيمة عن تاريخها ونسبها القبلي!

حجور، هي بلدة تقع في محافظة حجة شمال غرب اليمن ضمن مديرية كشر تحديدا، وهي موطن قبيلة حجور الهمدانية، وكانت حجور أحد أقضية لواء الحديدة التابع لولاية اليمن في العهد العثماني. تشمل حجور: حجور الشام، وحجور اليمن، وحجور البشري، ويقال حجور أبو منصـر وبلاد الشرف الأعلى والأسفل.

نسب قبائل حجور

وحجور، بطن من حاشد الهمدانية، وهو حجور بن أسلم بن عليان بن زيد بن عريب بن جشم بن حاشد. وقبائلها من أشهر قبائل حاشد شجاعة وشهامة ومروة وإليهم ينتسب الملك علي بن محمد الصليحي مؤسس الدولة الصليحية وشاعرها الداعية الخطاب بن الحسن بن أبي الحفاظ الحجوري.

حجور الشام

ومن حجور الشام: بلاد أفلح وخيران ومن أفلح أنهم وعاهم وبنو حملة والخميسين ويلحق بهذه البلدان بنو هِني وبنو رزق وضاعن وبنو داود والحماريون وأهل الجميمة وأسلم ومسروح وبنو يوس ومن بلدان حجور الشام وكشر في أنهم والقفل في أفلح وفي هذه البلدان مراكز الحكومة وأسواقها : عاهم والمغسل في الخميسين والمحرق في مسروح.

حجور اليمن:

ومن حجور اليمن: أصحاب مناوس وأصحاب شعيب وأهل وادي ماخر أصحاب مهاوش وأصحاب الشيخ محمد جبران نور والجراجيح أهل الكعيدنة ومن إليهم وقبائل المخلاف بنو عامر والقواري ورفاعة وبنو خُولي أصحاب المخنجف وأصحاب ابن غوث ومركز حجور اليمن الكعيدنة.

حجور البشري

ومن حجور البشري أو حجور أبو منصـر الشـرف الأسفل: ومنه الشاهل الجانب الشامي والجانب اليماني وفي الشاهل والأشراف آل العابد وآل الخازن وآل الفصيح و من إليهم وهم من ولد محمد بن القاسم الرسي ومن هذه الناحية بنو مديخة وبنو الشيخ وقبائل الأمرور وجبل حرام وبدو السفلية وقفل شمر وقبائل شمر الأعلى بنو غازي وبنو زرقان وبنو بجغ وقبائل شمر الأسفل أصحاب الهارب وأحمد سلطان.

الشرف الأعلى

ومن الشرف الأعلى: بنو كعب نوساني وكعبي ومن النوساني المدومي والجيشـي والمضـري. ومن الكعبي بنو المهدي وبنو الغاروز وحصن كحلان الشرف والجبل وأهل عِلكِمَة بنو قلاهي وبنو هبة أهل شمسان المحابشة وبنو مجيع ومن بني المهلا من بيوت العلم في اليمن ومن المحابشة بنو المحبشـي من بيوت العلم أيضاً.

المراجع:

1- مجموع بلدان اليمن وقبائلها. محمد أحمد الحجري.

2- الأغصان لمشجرات أنساب عدنان وقحطان. علي عبد الكريم الفضيل.

3- معجم البلدان والقبائل اليمنية. إبراهيم المقحفي.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
عدن الغد