اللجنة الأمنية- تعز

أول تصرف جريء من المحافظ الجديد.. قرار بإجلاء مدينة تعز من المعسكرات ونشر وحدات أمنية

أقرت اللجنة الأمنية في محافظة تعز إجراءات لضبط الأمن والإستقرار في المحافظة أبرز نقاطها إعداد خطة أمنية للإنتشار في أنحاء المدينة وإعادة تنظيم الأسواق.

 

 

وفي الاجتماع الذي رأسه محافظ تعز الجديد نبيل شمسان أقرت اللجنة خروج حملة أمنية تتولى ضبط الخارجين عن القانون والمتهمين بجرائم القتل والفوضى وإقلاق السكينة العامة داخل المدينة ووضع قائمة بكل القيادات والأفراد الضالعين في ارتكاب الجرائم والاختلالات الأمنية خلال الفترة الماضية واتخاذ حيالهم الإجراءات القانونية وفي مقدمتها الفصل من الوظيفة سواء في الجيش أو الأمن، حسب ما ورد في الخبر الذي نشرته وكالة الأنباء الحكومية سبأ.

 

 

وفي الاجتماع أكد المحافظ أنه لم يعد هناك مجال لبقاء أي مربعات خارج سيطرة الدولة وأن الأجهزة الأمنية يجب أن تنتشر في كل مكان، ويجب أن تتسلم كافة النقاط في المدينة.

 

 

حضر الاجتماع قائد المحور اللواء الركن سمير الحاج ووكيل المحافظة لشؤون الدفاع والامن اللواء الركن عبدالكريم الصبري ومدير الامن العميد منصور الاكحلي ، وقادة الألوية العسكرية والأمنية، واتفق أعضاء اللجنة على إخلاء المدينة من المعسكرات والتوجه نحو الجبهات بحيث تتولى الأجهزة الأمنية بتشكيلاتها تحقيق الأمن والاستقرار بصورة تامة.

 

 

وكلف الاجتماع قائد المحور بوضع خطة عسكرية لإعادة تموضع الجيش الوطني لاستكمال مهمة التحرير من خلال التواجد في الجبهات ومواقع المواجهة مع المليشيا الحوثية المتربصة بالمدينة. 

 

 

كما تكليف مدير أمن المحافظة بوضع خطة أمنية شاملة لإحلال الأمن والاستقرار والقضاء على مظاهر الفوضى والاختلالات وبسط سيطرة الأجهزة الأمنية على المدينة بما في ذلك إخلاء النقاط من قبل الجيش وتسليمها للأجهزة الأمنية والشرطة العسكرية. 

 

 

واكد الحاضرون أن قادة الألوية العسكرية مسئولين عن أخطاء افرادهم وفي حال قيام أفراد من أي لواء عسكري بارتكاب أخطاء وتوجيه الأسلحة لترويع المواطنين سيتم الرفع للقيادة السياسية لإتخاذ الإجراءات المناسبة بما فيها تغيير القيادات الضعيفة دون تساهل إزاء المقصرين في واجبهم الوطني. 

 

 

كما أقر الاجتماع إنهاء وظيفة متعهدي الأسواق العامة وتسليمها للدولة بقوة القانون للحد من الإشكالات الناجمة عن هذه المخالفات .

 

 

واشار محافظ المحافظة الى أن هذه الإجراءات ستتحول إلى قرارات ولن يكون هناك أي تراجع بالتزامن مع الضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه العبث بأرواح المواطنين أو مخالفة القانون.

 

 

مؤكداً أن الجيش الوطني والأمن مؤسسات وطنية ولها أدوار بطولية مشهودة في تلقين المليشيا هزائم ساحقة وكبدتهم خسائر فادحة وهي خط أحمر ولن نسمح لأحد بالإساءة لهذه المؤسسات التي يعول عليها أبناء تعز في استكمال التحرير والحفاظ على الأمن والاستقرار وحماية حقوق المواطنين.

نقلا عن: المصدر أونلاين


نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
عدن الغد