كتائب أبي العباس مدينة تعز

كتائب "أبو العباس" تصدر أول بيان بشأن الأحداث الدائرة بتعز.. وهذه أبرز النقاط

اصدر مكتب كتائب أبي العباس بلاغاً صحفياً فيما يخص الأحداث التي تدور في الوقت الراهن بمدينة تعز،والتي راح ضحيتها عدد من المواطنين الأبرياء وترويع الأهالي منذ اندلاع الاشتباكات داخل المدينة .

وأعلنت الكتائب موقفها من اللجنة والحملة الأمنية التي قالت أنها استهدفت أفراد وقيادات لها.

نص البلاغ:

بلاغ صحفي

صادر عن كتائب أبي العباس في اللواء 35 مدرع

استقبل رئيس العمليات والسيطرة لكتائب أبي العباس في اللواء 35 مدرع اليوم اللجنة المشكلة من قبل محافظ المحافظة والخاصة بتقييم ودراسة ما أصبحت عليه الحملة الأمنية المكلفة بملاحقة المطلوبين ، وما آلت إليه من صراع واقتتال وقع ضحيته ويدفع ثمنه المدنيين ، واستهداف لمقرات ومواقع قيادة الكتائب في المدينة القديمة .

وأثناء ترحيب رئيس العمليات في الكتائب بأعضاء اللجنة وهم الشيخ عارف جامل وكيل محافظة تعز، واللواء صادق سرحان قائد اللواء 22 ميكا والعميد عدنان رزيق قائد اللواء الخامس حرس رئاسي ، ورئيس عمليات محور تعز، والشيخ مؤمن المخلافي قائد الكتيبة الثالثة لكتائب أبي العباس في اللواء 35 مدرع ، وفيما كان الجميع يتبادلون النقاش بخصوص تهيئة الأوضاع لإنهاء الحملة على المدينة القديمة فوجئنا في كتائب أبي العباس باللواء 35 مدرع بنبأ سقوط الشهيد وديع محمد هائل شريان أحد افراد الكتائب حيث شن  المسلحون هجوم على حي المغارة وقاموا بقتله وداهموا منزل خال الرائد محمد نجيب رئيس عمليات الكتائب ومنزل جده ، وحدثت كل هذه الانتهاكات في ظل وجود اللجنة المذكورة وعلى مرأى ومسمع منهم !

وإضافة إلى ما سبق ، فقد استمر الضرب والقنص دون توقف وما يزال من قبل هؤلاء المسلحين ، وكان خلاصة ما لمسناه من هذا اللقاء ومن الإجراءات التي اتخذتها مختلف الجهات والأطراف العسكرية والسلطة المحلية في المدينة أننا في كتائب أبو العباس ليس لنا أي قبول شكلي أو موضعي ، مع أننا ضمن أوائل من قاتلوا دفاعاً عن مدينة تعز وجنباً إلى جنب مع مختلف الفصائل ، ومع أن أفرادنا وعناصرنا جميعهم ينتمون إلى تعز، وهم جزء أصيل من مكونها الاجتماعي والمدني .

وفي هذا الصدد ، تؤكد الكتائب أنها بصدد تدارس هذه المواقف والأحداث ، والتخاطب مع مختلف الجهات في الحكومة الشرعية والتحالف العربي للوصول إلى نتيجة وخلاصة نهائية لهذا الظُلم الذي نتعرض عنه، ونترفع عن الرد عليه ، من باب اتقاء الشبهات ، ومنح الفرصة للآخرين لكي يراجعوا أنفسهم ، وحرصاً منا على حقن دماء وحفظ حقوق أبناء تعز العزيزة.

لقد تحملت كتائب أبي العباس الكثير من الاعتداءات والأذى والتحريض والاستهداف، وكل ذلك إكراماً لمدينتنا وأهلنا، وإن الظلم الذي يقع علينا اليوم لهو ظلم فادح ، ويصعب معه السكوت ، على الأقل في استنفاد طرق العقل والحوار وتجنب الفتنة والولوج في دماء المسلمين..

كتائب ابي العباس اللواء 35 مدرع

22 مارس 2019م

نقلا عن المشهد اليمني

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
عدن الغد