ليزا جراندي

مسؤولة أممية: آلاف اليمنيين يواجهون مصيراً مجهولاً بعد فشل محادثات جنيف

قالت مسؤولة أممية، امس الخميس، إن مئات الآلاف من السكان في اليمن يواجهون مصيراً مجهولاً، بعد انهيار محادثات السلام في جنيف.

وأوضحت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن ليز جراندي في بيان، أن الوضع الإنساني تدهور بسرعة منذ انهيار المحادثات الأممية، وتجدد القتال في مدينة الحديدة الساحلية.

ولفتت جراندي إلى" تدهور الوضع بشدة في الأيام القليلة الماضية. تشعر الأسر بالرعب من القصف والضربات الجوية".

وأضافت "مطاحن وصوامع الحديدة تطعم الملايين، نشعر بقلق بالغ حيال مطاحن البحر الأحمر التي تحوي حاليا 45 ألف طن متري من الغذاء وهو ما يكفي لإطعام 3.5 مليون نسمة لمدة شهر"

وتابعت" إذا دمرت المطاحن أو تعطل عملها ستكون التكلفة البشرية فادحة".

واستأنفت القوات اليمنية، المدعومة من التحالف العربي بقيادة السعودية، القتال بالحديدة، بعد أن انهارت يوم السبت محادثات سلام كانت الأمم المتحدة تأمل أن تنجح في تلافي شن هجوم على المدينة المطلة على البحر الأحمر وفي بدء عملية لإنهاء الصراع المستمر منذ ثلاث سنوات.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
عدن الغد