البنوك التجارية في اليمن

عملاء يشتكون من البنوك المحلية في اليمن.. ابتزاز وعمولات بلا سقف!

شكا عملاء ومواطنون بعض البنوك المحلية بابتزازهم وأخذ عمولات باهضة دون أي وجه حق. 

ورصدت تذمرات كبيرة في مواقع التواصل الاجتماعي من بنوك عدة، في ظل الوضع الاقتصادي المتدهور الذي تعيشه البلاد. 

المواطن "حمزة صادق" يشكو بنك الكريمي بأنه يبتز 150 ريال شهريا مقابل خدمة الصراف الآلي والمدفوعة مقدما عند قطع البطاقة. 

وقال حمزة إن 150 ريال تسحب شهريا من حساب العميل، وإن لم يتوفر رصيد في حسابه تخصم بالـ"السالب" إلى حين توفر رصيد يتم خصمها. 

ورد مصرف "الكريمي" على صفحته في فيسبوك بإنفوجرافيك، وضح فيه أن هذه العمولة هي عبارة عن أجور عمالة إضافية، كون الصراف الالي يعمل في العطل وخارج أوقات الدوام أيضا، وليست خدمة بنكية للجمهور. 

أما "فيصل الشعبي" فقال إن "بنك التضامن" يأخذ على العملاء ما قيمته 2% من إيداعاتهم، وهذا ما لا يفعله معظم البنوك في العالم. 

وأضاف "الشعبي" أن البنوك تستفيد من هذه الإيداعات في توفير السيولة، كأهم عامل في الشغل المصرفي، وتقوم بتشغيلها أيضا وتستفيد منها، فكيف تأخذ منها عمولة أيضا؟! 

وتابع القول "البنوك في دول العالم تعطي إغراءات لعملائها، لكي يودعوا أموالهم فيها والاستفادة منها، وليس أخذ عمولات، وهذا غير شرعي. 


وأوضح "الشعبي" أن البنك لا يريد حتى الاستماع لأصوات العملاء، فقد علق على صفحتهم للتعرف على أسباب استقطاع العمولات على الإيداع، غير أن أدمن الصفحة حذف تعليقاته مرارا، ومن ثم حظره. 

لكن "عبد الإله العراسي" موظف تسويق لدى بنك التضامن الإسلامي أوضح فيما يخص حذف التعليقات: سيتم التأكد من أدمن الصفحة بهذا الخصوص، ونحن نعمل بشفافية، ونعتمد على ردود فعل مواقع التواصل للاستفسار، حيث نرد على التعليقات وعلى الخاص أيضا. 

وتابع: نحن في إدارة التسويق نعطي أولوية لاستفسارات وشكاوى العملاء ونحاول الرد عليها، وإيصالها إلى الإدارات المعنية، فهمنا رضى العملاء أولا.. لكنه لم يتطرق إلى صحة العمولة 2% وعن سببها، وربما ذلك ليس من مسؤولياته. 

أما "محمد بدر" فيقول: "كل البنوك تأخذ عمولة حساب، فالبنك العربي على سبيل المثال يأخذ 500 ريال كعمولة حساب شهرية، سواء كان الحساب جاري أو توفير.

 فيصل الشعبي عاد ليتحدث عن بنك اليمن الدولي في معرض رده على معلق آخر فقال: عند الإيداع بالدولار في بنك اليمن الدولي، لا يقبلون منك دولار2006 ولكن عندما تسحب يعطوك إياه، وذلك غير قابل للنقاش. 

ويتابع: كذلك هناك سقف للسحب من حسابك الجاري بالريال، والحجة أنه لا يوجد سيولة، رغم كونك بحاجة للمبلغ وهو من رصيدك في نهاية الأمر، فضلا عن زيادة في سعر الصرف في حال تم إيداع رصيد عبر الانترنت وليس نقدا، فإذا كان سعر الدولار 520 ريال مثلا، يحسب بـ580 ريال عليك. 

ولم يتسن لـ"تعز أونلاين" أخذ رأي بنك اليمن الدولي بخصوص الشكاوي الواردة أعلاه، ومدى دقتها. 

وتجاوز سعر الدولار في اليمن حاليا سقف الـ500 ريال، بعد تحسن وهبوط من 800 ريال للدولار إلى 400 قبل نهاية العام الماضي. 

ويعاني العملاء والشركات في التحويلات الخارجية عبر البنوك المحلية، نظرا للوضع الذي تشهده البلاد وتشديد الرقابة على المبالغ المالية خوفا من غسيل الأموال ومكافحة للإرهاب حسب البنوك الخارجية.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
عدن الغد