القطط والخيار

لماذا تخاف القطط من الخيار.. التفسير العلمي (فيديو)

القطط مخلوقات غريبة للغاية. جنون جديد على الإنترنت انتشر مؤخرًا لأصحاب قطط قاموا بوضع خيار خلسة خلف القطط وعندما تلتفت القطط إلى الخيار فأنها ترتعب فورًا وتقفز هاربة. 

http://<iframe width="560" height="315" src="https://www.youtube.com/embed/ZIQiiG6i09A" frameborder="0" allow="accelerometer; autoplay; encrypted-media; gyroscope; picture-in-picture" allowfullscreen></iframe>

في الغالبية العظمى من المقاطع، أصحاب القطط يتسللون وراء قططهم، في الغالب وهم يأكلون، ثم يضعون الخيار ممدودا وراءها. عندما يلمح القط الخيار فأنه يقفز سريعا ثم يجري هاربا. في بعض المقاطع، القطط تظل محدقة لفترة طويلة في الخيار. 

http://<iframe width="560" height="315" src="https://www.youtube.com/embed/iQW4xn0ZNYI" frameborder="0" allow="accelerometer; autoplay; encrypted-media; gyroscope; picture-in-picture" allowfullscreen></iframe>

لكن لماذا تُرعب القطط من الخيار؟! 

http://<iframe width="420" height="315" src="https://www.youtube.com/embed/62Ov_ptXsE8" frameborder="0" allow="accelerometer; autoplay; encrypted-media; gyroscope; picture-in-picture" allowfullscreen></iframe>

لكي نكن منصفين، ليست هناك أية لقطات فيديو للقطط ترى الخيار من بعيد، لذلك ربما مشهد الخيار غير المتوقع وراءها  مخيف، وليس الخيار نفسه: تخيل أنك تأكل ثم تفاجئ بكيان ما ظهر خلفك فجأة! الدكتور روجر مغفورد، وهو متخصص في السلوك الحيواني، قال لأحدى الصحف: "أعتقد أن هذا هو رد الفعل المناسب لفجائية الأمر في العثور على كائن غير عادي وضعت سرا بينما كانت رؤوس القطط في صحون الطعام."

http://<iframe width="420" height="315" src="https://www.youtube.com/embed/oWNjHcGEtyk" frameborder="0" allow="accelerometer; autoplay; encrypted-media; gyroscope; picture-in-picture" allowfullscreen></iframe>


"القطط يجب أن تكون مرعوبة من هذا الأمر: يمكن أن يمثل الخيار هذا ثعبان أو حيوان مفترس آخر خصوصا أن الخيار ربما لأول وهلة يبدو كثعبان"، وتابع مغفورد. "أظن أنه لن يكون هناك نفس رد الفعل إلى عنكبوت مزيف، أو سمكة من البلاستيك أو قناع بشري، لأنهم لا يبدون كأى مفترس للقطط مثلما يبدو الخيار كالثعابين".

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
عدن الغد