الصورة تعود لعام 2012 قام بنشرها موقع مأرب برس وفيها يظهر أحد معدات الحفر في محيط منزل الرئيس هادي يومها

قيادي حوثي يحول منزل الرئيس "هادي" بصنعاء الى محطة لبيع المياه

أقدم أحد قيادات مليشيا الحوثي الانقلابية والذي يتمركز في منزل الرئيس هادي بشارع الستين في صنعاء، إلى تحويل المنزل إلى محطة لبيع المياه.

 

 

 

مستغلا وجود بئر ارتوازية في فناء المنزل ,قام بحفرها الرئيس هادي عام 2012 بعد الكشف عن محاولة لتسميمه مع كافة مرافقيه في منزله خلال تلك الفترة عبر شبكة المياه "الحكومية الواصلة إلى منزلة , مما اضطره لحفر بئر ارتوازية كجانب أمني يومها.

 

 

 

وذكرت مصادر محلية أن القيادي الحوثي المكنى "أبو علي" قام بتحويل البئر الموجود داخل حوش منزل الرئيس هادي في شارع الستين إلى "بومبا" ويقوم ببيع المياه من خلالها لأصحاب الوايتات بمبالغ مرتفعة تصل إلى 5 ألف ريال.

 

 

 

وأشارت المصادر إلى أن العشرات من الوايتات تقف في طوابير طويلة أمام منزل الرئيس هادي لتعبئة المياه بعد أن حوله القيادي إلى مشروع للاستثمار.

 

 

وخلال السنوات الثلاث الماضية، تنافست قيادات جماعة الحوثي الانقلابية على جمع الأموال وتحقيق الثراء من خلال الاستثمار في المنهوبات وابتزاز التجار والمواطنين والتفنن في تعذيبهم بشتى الوسائل.


 

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
عدن الغد