قبلت التحدي من أجل تذوق نشوة الانتصار

"نساء عربيات" يخترقن الحواجز الذكورية في سباقات السيارات.. صور

يمينة حمدي- صحيفة العرب

نجاح المرأة في سباقات السيارات لا يحدث بمحض الصدفة، فثمة إصرار على إثبات الوجود يشي بنوع من التحدي الكامن في عملية اقتحام النساء لمجال ارتبط تاريخيا بالرجال.

ارتبطت سباقات السيارات والرياضات الميكانيكية بالرجال، الذين ساهموا في تطوير أساليبها وقواعدها عبر عقود، لتصبح في عُرف مجتمعات العالم حكرا على الذكور.

ولسنوات طويلة حالت المعتقدات الاجتماعية والنظرة الدونية للمرأة دون رغبة النساء في الجلوس خلف مقود السيارة، فانحصر دورهن على تشجيع المتسابقين من الرجال أو القيام بعروض دعائية على خط الانطلاق للجهة المنظمة والممولة للسباق.

ولكن وسط هذا الحضور الطاغي للرجال برزت نساء نجحن في كسر الهيمنة الذكورية على مقود السيارة، ونافسن الرجال على سباقات السيارات.

ولا تمتلك معظم عاشقات سباقات السرعة عضلات مفتولة تشبه عضلات الذكور، غير أن لكل قاعدة استثناءاتها، فهناك من النساء من استطعن تغيير ميادين هذه الرياضات، ليضفين على المشهد صورة أكثر إشراقا، لنساء قبلن خوض غمار التحدي مع الرجال، بهدف القضاء على الفوارق بين الجنسين في مختلف أنواع السباقات.

وخلفت الألمانية جوتا كلاينشميت انطباعا قويا عندما فازت عام 2001 في رالي باريس-داكار، لتصبح المرأة الوحيدة التي تحقق الفوز في السباق الأكثر صعوبة في العالم.

وحظيت الفرنسية ميشيل موتون بشهرة كبيرة في عالم السيارات، فهي من أكثر النساء اللواتي شاركن ضمن الفئات العُليا في هذه السباقات، فضلا عن فوزها بأربع جولات مع فريق “أودي” ضمن منافسات “دبليو آر سي” موسمي 1981 و1982، كما فازت بإحدى الفئات في سباق لومان 24 ساعة في عام 1975 وبمنافسات “بايكس بيك” لتسلّق الهضبة بعد ذلك بعشرة أعوام.

وتفخر الإيطالية ليلا لومباردي بكونها المرأة الوحيدة التي خلدت اسمها في تاريخ الفورمولا 1، بعد أن حصلت على نصف نقطة، خلال سباق جائزة إسبانيا الكبرى 1975 على حلبة مونتجويش بارك، عقب احتلالها المركز السادس في الترتيب العام.

Thumbnail

وهنالك العديد من المتسابقات لمعت أسماؤهن في أشهر سباقات السيارات بالعالم، والتي مهدت لهن الطريق لتحقيق الشهرة، وحتى الثراء، وينطبق هذا بالأخص على المتسابقات المحترفات في الدول الغربية، غير أن الطريق لا يزال طويلا أمام المتسابقات بشكل عام لتحقيق المساواة مع المتسابقين المحترفين من الذكور.

وأرجعت دراسة سابقة أجرتها البريطانية جودي ايتون، المختصة في علم الأجناس والرياضة، بتكليف من الاتحاد الدولي للسيارات "فيا"(FIA)، الأسباب التي تمنع النساء من المشاركة في رياضة سباقات السيارات بشكل عام، وتفقدهن الطموح والحماسة للمنافسة الجادة في هذا المجال، إلى المضايقات التي يتعرضن لها من قبل المنافسين الرجال، بالإضافة إلى أن السباقات تزداد خطورة ومجازفة كلما تقدمت في مراحلها ومستوياتها، الأمر الذي قد يفسر انسحاب المتسابقات من المنافسة في أعمار مبكرة، وعدم تحقيق حلمهن بأن يصبحن بطلات محترفات في هذا المجال.

غير أن البعض من الخبراء عزا قلة تواجد النساء في هذه الرياضات إلى بنيتهن الجسدية، وليس ذلك تحيزا ضد الأنثى، بل هي الطبيعة البيولوجية التي خلقت عليها المرأة.

وقال البريطاني رون دينيس الرئيس السابق لفريق مكلارين لسباقات الفورمولا واحد للسيارات في أحد تصريحاته الصحافية، “إن هناك بعض الرياضات يصعب على النساء ممارستها لحاجتها لقوة جسدية، والفورمولا-1 هي إحدى هذه الرياضات”.

إلا أن هذا المعتقد قوضته الأميركية دانيكا باتريك في أبريل 2008 عندما تمكنت من انتزاع المركز الأول في أحد سباقات “اندي كار” للسيارات، خارقة بذلك حصارا مطبقا فرضه “الجنس الخشن” على هذا المضمار.

ولا شك أن فوز باتريك قد أثار الكثير من نقاط التعجب، إلا أنه أكد صحة مقولة “الإرادة القوية تقصر المسافات” لنابليون بونابرت، فقد أظهرت الكثير من المتسابقات أشياء قوية، تتعلق في الأساس بتحطيم الحدود والحواجز الذكورية المفروضة على رياضة السيارات، وتذكر بما يمكن للمرأة أن تحققه من نجاحات، حتى في المجتمعات العربية التي تغلب عليها سيطرة الذكور.

خرق الحصار الذكوري

 

نادية القمودي: عشت في كنف الصحراء، فأثرت فيّ وتأثرت بها، لقد علمتني علما لا يدرس في المدارس العادية
نادية القمودي: عشت في كنف الصحراء، فأثرت فيّ وتأثرت بها، لقد علمتني علما لا يدرس في المدارس العادية

 

وتعد التونسيات من بين النساء الأوائل على مستوى العالم العربي، اللواتي اقتحمن غمار رياضات السيارات والدراجات النارية وشاركن في سباقات الراليات الدولية الكبرى.

ولا يمكن التحدث عن مثل هذه الرياضات من دون الحديث مع نادية القمودي أول سائقة عربية وأفريقية تخوض سباق رالي السيارات.

عندما اقتحمت القمودي عالم الرالي، كانت بذلك تستلهم تجربة والدها محمد القمودي، البطل العربي والأولمبي في رياضة الساحة والميدان، ولكنها اختارت عالما خاصا بها يتسم بالمغامرة والتحدي، من أجل أن تستكمل مسيرة التألق لعائلة القمودي.

وشاركت القمودي في عدة راليات، وذاع صيتها عندما احترفت السباقات الدولية، وكانت سنة 2000 بداية انطلاقتها الحقيقية، حين شاركت في أول رالي دولي في مصر، لتدخل بذلك التاريخ كأول عربية تشارك في سباق للسيارات، وتحصل على نتيجة مشرفة على المستوى العربي، ثم توالت مشاركاتها وإنجازاتها في الراليات الدولية ومنها رالي باريس-داكار ورالي البرتغال ورالي مصر وغيرها، فحققت أرقاما قياسية لفتت انتباه وسائل الإعلام الأجنبية التي تحدثت عنها بإعجاب كبير، وبعد مسيرتها الحافلة بالنجاحات، فكرت القمودي في تنظيم أول رالي نسائي دولي بمواصفات تونسية، أطلقت عليه اسم “رالي الفراشات”.

تحكي القمودي التي تشغل حاليا منصب نائبة رئيس النادي الوطني التونسي للسيارات ورئيسة لجنة النساء لسباق السيارات (Women in Motorsport)، عن أسباب تعلقها بهذا النوع من الرياضات قائلة “حبي لهذه الرياضة، إنما هو امتداد لحبي للصحراء ومغامراتها ودروسها الملهمة”.

وأضافت القمودي لـ”العرب” “لقد تلقيت تكوينا في مدرسة والدي المثالية محمد القمودي الله يحفظه، ولهذا استوعبت الدروس بسرعة في السباقات وفهمتها رغم قلة خبرتي، فقد كنت أصغر سائقة في العالم (22 سنة) حين شاركت في أول داكار لي”.

وتابعت “تعلمت أيضا الكثير من أرجاء الصحراء الشاسعة ومتاهاتها الكبيرة، لقد ألهمتني الصبر والتحدي والتواضع والذكاء والفطنة… واختبرت تجربة الحرص والتركيز الكامل على كل شيء دقيق في القيادة، عشت في كنف الصحراء، فأثرت فيّ وتأثرت بها، لقد علمتني علما لا يدرس في المدارس العادية، وهو أن أكون واعية بما أفعل تمام الوعي”.

وعن المهارات التي تحتاجها المرأة لممارسة هذه الرياضة، تؤكد القمودي أن لا فرق بين المرأة والرجل، فكلاهما في حاجة إلى الذكاء والبنية الجسدية، مشددة في الوقت نفسه على أن النساء بوسعهن تحقيق نفس النتائج التي يحققها الرجال في هذا المجال، والفرق الوحيد بينهن والرجال، يكمن في كيفية مواجهة كل طرف للصعوبات التي قد تعترض طريقه.

وترى القمودي أن أي نجاح للمرأة، يرتبط بالأساس بسقف طموحاتها فكلما كان مرتفعا ازدادت إنجازاتها.

وأثنت على الدعم الكبير الذي تلقته من عائلتها، ومثّل أهم حافز لها لفرض وجودها في سباقات الرالي، أما المضايقات التي اعترضتها، فتنظر إليها على أنها أشبه بسحابة صيف عابرة، ولذلك لم تعرها أي اهتمام، وعقدت عزمها على مواصلة مشوارها في المجال الذي عشقته منذ نعومة أظفارها.

ولفتت القمودي في خاتمة حديثها إلى أن عدد المشاركات في رياضات السيارات قد زاد في العقود الأخيرة، بفضل جهود اللجنة النسائية التي ترأسها بطلة العالم ميشيل موتون في الجامعة الدولية للنهوض بالرياضة الميكانيكية، وتتمنى أن يكون المستقبل أكثر إشراقا للجيل القادم من الفتيات في جميع الرياضات الميكانيكية على حد السواء.

مجال ملبد بالعقبات

 

زهراء يزيدي: ممارسة رياضة السباقات لا تحتاج سوى إلى ما تشعر به المرأة من حماسة وما تطمح إليه من خلال ذلك
زهراء يزيدي: ممارسة رياضة السباقات لا تحتاج سوى إلى ما تشعر به المرأة من حماسة وما تطمح إليه من خلال ذلك

 

ويبدو أن التونسيات العاشقات والمحترفات لرياضات السيارات يشتركن في عدة سمات، مثل التفاني منقطع النظير والإصرار والعزيمة التي لا تقهر، والمران المتواصل بالإضافة إلى الموهبة الفطرية.

وتسيطر على زهراء يزيدي، أول امرأة مديرة سباق في الجامعة التونسية لسباقات السيارات، مشاعر جارفة تجاه ما اعتبرته حلم حياتها، الذي ثابرت طويلا من أجل تحقيقه على أرض الواقع.

شغف يزيدي الكبير برياضة سباق السيارات دفعها إلى التخصص في الهندسة الميكانيكية، حتى تذلل جميع العوائق التي قد تحول بينها وبين طموحها.

تروي يزيدي باعتزاز تجربتها لـ”العرب” قائلة “حبي لهذه الرياضة ولد بالفطرة وكبر عبر السنوات، لقد تخصصت في دراستي الجامعية في الهندسة الميكانيكية، ولكن لم يهدأ لي بال، إلا بعد أن مارست هواياتي التي عشقتها وأصبحت مع الوقت تسري في دمي”.

وتضيف “تعلمت الكثير من المعاني السامية من هذه الرياضة، وأثرت في حياتي بصورة إيجابية، وأدين بالفضل في هذا كله للعديد من المختصين الذين قبلوني بينهم وساعدوني وأثروا موهبتي ودربوني، لأصبح أول امرأة تونسية مديرة سباق في بلدي”.

وتواصل “لم تكن عائلتي في بادئ الأمر متحمسة جدا، حيث لم أتلق الدعم سوى من والدتي لأن المرأة وحدها تقدر ما تريده المرأة، إلا أن اعتراضهم كان أكبر حافز لي على المثابرة والنجاح، وعندما تدفق النجاح، أصبح الجميع يشعرون بالفخر”.

وتوضح “حسب اعتقادي ممارسة هذه الرياضة لا تحتاج سوى إلى ما تشعر به المرأة من حماسة وما تطمح إليه من خلال ذلك، ولا يجب أن تدع الآخرين يفرضون عليها آراءهم ويحرمونها من موهبة يمكن أن تحقق فيها أفضل نجاح ومتعة”.

وعبرت يزيدي عن أسفها لعدم إقبال النساء على ممارسة هذه الرياضة، معتبرة أن هذا المجال مازال ملبدا بالعقبات وخاصة بالنسبة للمرأة، وهي في مجملها نابعة من موروثات وأعراف اجتماعية بالية هدفها إحباط المرأة.

Thumbnail

وتعتقد يزيدي أن المرأة التونسية قادرة على أن تتخطى هذه العقبات بالإصرار والعزيمة، ولكنها تتمنى أيضا أن تحظى هذه الرياضات بالدعم والتشجيع من السلطات المعنية حتى تتمكن محباتها من إيجاد مكان لهن فيها، تماما كما الرجال.

لكن رغم المشكلات المادية وغياب الدعم فإن الجامعة التونسية لرياضة السيارات قد نجحت في تنظيم العديد من التظاهرات في مختلف أصناف السباقات، كما أن عاشقات رياضة السيارات مازلن عاقدات العزم على مواصلة درب التحدي.

ويحمل حديث أحلام بوعفيف التي تشغل منصب الكاتبة العامة بالجامعة التونسية للسيارات أثرا قويا لمشاعر يمتزج فيها الإصرار على التكيف مع مختلف الظروف، والرغبة الجامحة في تحقيق الكثير من الإنجازات على المستوى المحلي والدولي.

 

أحلام بوعفيف: المرأة التونسية رائدة في العديد من الميادين وفكرة أن تشارك النساء في سباق سيارات لا تمثل إشكالا
أحلام بوعفيف: المرأة التونسية رائدة في العديد من الميادين وفكرة أن تشارك النساء في سباق سيارات لا تمثل إشكالا

 

تقول بوعفيف لـ”العرب” “لم تكن لدي خبرة كبيرة في هذا المجال إلا أنني مع الوقت تمكنت من استيعاب الكثير من الأمور، وكونت تجربة لا بأس بها، رغم أن منصبي بالأساس إداري”.

وتستدرك “لكن العوائق الأساسية بالنسبة لنا لا تكمن في العقلية الاجتماعية التي ترفض مشاركة المرأة في هذا المجال، على العكس المرأة التونسية رائدة في العديد من الميادين وفكرة أن تشارك النساء في سباق سيارات أو تدير السباق كحكمة لا تمثل إشكالا في المجتمع التونسي، على العكس تلاقي الترحيب والاعتزاز على الأغلب، لكن رياضة السيارات مكلفة وتتطلب موارد مالية ضخمة، وهذه هي المشكلة الأساسية التي تجعلنا نتقدم بخطوات جد بطيئة”.

وتضيف “لقد حفر دوما في عقول المتسابقات أن عليهن أن يعتمدن على أنفسهن، وأن يكنّ في المقدمة، والحاجة إلى البقاء في المقدمة كانت دائما جزءا من كيان المرأة التونسية التي لا تستسلم بسهولة”.

وشددت بوعفيف بقولها “جميع المتسابقات يسعين دائما للمشاركة في السباقات بسعادة غامرة. وعندما نراهن يظهرن ذلك، تتراوح مشاعرنا ما بين الفرح والرغبة في أن نقدم لهن أفضل الإمكانيات، فهن طموحات، ويردن أن يحققن أفضل النتائج، وهذا مؤشر على أنهن سيتمكن من التألق رغم جميع العوائق، وسيرفعن دائما راية تونس عاليا بإذن الله”.

ثمة أسباب عديدة ومتنوعة يمكن أن تفسر ضعف مشاركة النساء العربيات في رياضات السيارات بشكل عام، ولكن طموح البعض ممن عشقن هذا الميدان، يجعلهن أحيانا يحذون حذو الحصان الأسطوري المجنح “الكوليما” الذي يطير المئات من الأميال في يوم واحد.

وجها لوجه مع الصحراء

Thumbnail

فرغم أن قلة من النساء المصريات تجذبهن رياضات السرعة التي ظلت لسنوات طويلة حكرا على الرجال، ومازالت، إلا أن سائقة الرالي الوحيدة في مصر يارا شلبي تمتلك عزيمة متقدة، تجعلها تترك كل العوائق خلف ظهرها، ولا تفكر سوى في كيفية الحفاظ على حيويتها وحماسها ونشاطها، حتى يتسنى لها بسهولة تجاوز الحواجز الواحد تلو الآخر، ومواصلة دربها.

لم تكن شلبي خبيرة في سباق السيارات، ولكنها وقعت أسيرة لحب الصحراء عندما كانت ترافق عائلتها في بعض الرحلات، إلى أن صار التخييم في الصحراء مُتعتها المفضلة في الحياة، ومن هنا نشأت قصة عشقها لسباق الرالي.

 

يارا شلبي: في البداية استخف بي الكثيرون، لكنني عقدت العزم على انتزاع اعتراف الآخرين بالمساواة بين السائقات والسائقين
يارا شلبي: في البداية استخف بي الكثيرون، لكنني عقدت العزم على انتزاع اعتراف الآخرين بالمساواة بين السائقات والسائقين

 

وتتذكر شلبي تلك اللحظات قائلة “لقد أحببت الصحراء ودروبها الشاسعة منذ طفولتي.. لطالما خرجت في رحلات سفاري مع عائلتي، إلى أن أتيحت لي الفرصة لشراء سيارتي الخاصة، فتمكنت حينها من تلبية شغفي بالقيادة السريعة في أرجاء الصحراء الشاسعة، ومن هنا بدأت أكتشف في نفسي ولعا داخليا بالرالي، فأصررت على أن أخوض هذه المغامرة الممتعة”.

لم يكن الأمر في البداية سهلا على شلبي، فهي متسابقة حديثة العهد بالرالي ولا تملك أي خبرة بميكانيك السيارات ولا بالملاحة وكان عليها أن تفكر طوال الوقت في ضغط الإطارات وكم تبقى من الوقود في السيارة وفي وضع المكابح، فلا شيء كان يشغلها غير هذا المضمار، لكن مع مرور الوقت، وبعد ما خاضته من تجارب وسباقات مختلفة اكتسبت الخبرة في ذلك المجال.

وتضيف شلبي لـ”العرب” “لقد استخف بي الكثيرون لأنني امرأة، وحاول البعض إحباطي لكوني أمّا أيضا، معتقدين أنه من الصعب عليّ التوفيق بين المهام الأسرية وسباق الرالي، فعقدت العزم على تبديد مختلف هذه الأفكار، وانتزاع اعتراف الآخرين بالمساواة بين السائقات والسائقين في السباقات”.

وفي عام 2012 فكرت شلبي في تأسيس مدرسة خاصة لتعليم النساء كيفية قيادة السيارات في الصحراء، بهدف تشجيع الفتيات على المشاركة في سباقات السيارات وكسر الاحتكار الرجولي لهذا المجال.

 وشاركت شلبي في عدة راليات محلية ودولية، فضلا عن الراليات التي أُقيمت في بلدان عربية، مثل الإمارات والهند والأردن وقطر، وحققت خلالها مراكز مشرفة.

وتمثل نتائج السباقات التي خاضتها شلبي خير شاهد على مهارتها، إذ تمكنت من انتزاع المرتبة الأولى في الفئة الوطنية من رالي الفراعنة في العام 2014، كما اختيرت من قبل الاتحاد الدولي للسيارات في عام 2015 لتمثيل الشرق الأوسط وأفريقيا، إلا أن الحلم الكبير الذي مازال يراودها بشدة هو التتويج بلقب بطلة العالم في الرالي.

وستواصل شلبي مطاردة حلمها، ولن تدع أي عوائق في طريقها تحول دون تحقيق هدفها المنشود.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
عدن الغد