مجلس التعاون الخليجي

دول الخليج تصدر بيانا ترد فيه على قرار ترامب بشأن "الجولان المحتل".. وهذا ما جاء فيه!

أعرب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، الدكتور عبد راللطيف بن راشد الزياني، عن أسفه للتصريحات التي أدلى بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن مرتفعات الجولان السورية.

وقال الزياني، في بيان له، اليوم الجمعة، إن تصريحات الرئيس الأمريكي التي وردت في حسابه على "تويتر"، بشأن الاعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان السورية لن تغير من الحقيقة الثابتة التي يتمسك بها المجتمع الدولي والأمم المتحدة وهي أن مرتفعات الجولان العربية أراض سورية احتلتها إسرائيل بالقوة العسكرية في الخامس من يونيو/ حزيران 1967م"، وذلك وفقا لصحيفة "البيان" الإماراتية.

دونالد ترامب

© REUTERS / LEAH MILLIS

وأوضح أن "تصريحات الرئيس الأمريكي تقوض فرص تحقيق السلام الشامل والعادل والدائم في منطقة الشرق الأوسط، والذي لن يتحقق إلا بانسحاب إسرائيل من كافة الأراضي العربية التي احتلتها في العام 1976م، بما في ذلك مرتفعات الجولان السورية، وفقا لقرارات مجلس الأمن الدولي".

وقال الأمين العام لمجلس التعاون، إن "قرار مجلس الأمن الدولي رقم 497، الصادر بالإجماع عام 1981، دعا إسرائيل إلى إلغاء ضم مرتفعات الجولان السورية، معتبرا قوانينها، وولايتها، وإدارتها في الجولان لاغية وباطلة وليس لها أثر قانوني دولي"، داعيا المجتمع الدولي ومجلس الأمن الدولي الى الالتزام بقرارات الشرعية الدولية باعتبار مرتفعات الجولان السورية أرضا عربية محتلة.

وكان ترامب قال في وقت سابق، إنه "حان الوقت لتعترف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على منطقة الجولان" السورية المحتلة من قبل إسرائيل منذ عام 1967.

فيما أدانت سوريا تصريحات ترامب، وقالت وزارة الخارجية إن "الموقف الأمريكي تجاه الجولان السوري المحتل يعبر وبكل وضوح عن ازدراء الولايات المتحدة للشرعية الدولية وانتهاكها السافر لقراراتها وخاصة قرار مجلس الأمن رقم 497 لعام 1981 الذي صوت عليه أعضاء المجلس بالإجماع بمن فيهم الولايات المتحدة والذي يرفض بشكل مطلق قرار حكومة الاحتلال الإسرائيلي وإجراءاته التعسفية بخصوص الجولان ويعتبره باطلا ولاغيا ولا أثر قانوني له".

وتبنى مجلس الأمن الدولي في عام 1981 بالإجماع القرار رقم 497، الذي دعا فيه إسرائيل إلى إلغاء ضم مرتفعات الجولان، معتبرا القرار الإسرائيلي غير شرعي.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
عدن الغد