سفينة للحرس الثوري

الحرس الثوري الإيراني يبعد قوة من البحرية الإماراتية كانت تسعى لاستعادة سفينة تهريب

أكد قائد القوة البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني العميد علي رضا تنكسيري، ضبط 15 مليون و300 ألف ليتر من الوقود المهرب مع 4 سفن كبيرة خلال شهرين.

طهران — سبوتنيك. وقال تنكسيري للتلفزيون الإيراني، "للأسف هذه السفن تابعة للدول الجنوبية في الخليج الفارسي ويتم توجيهها من قبل هذه الدول".

الحرس الثوري الإيراني - إيران 2 يوليو/ تموز 2012
© AP Photo / Vahid Salemi
وتابع تنكسيري، "السفينة الأخيرة التي صادرناها كانت على بعد 13 ميل من المياه الإقليمية الإماراتية، ولم تكن في المياه الإقليمة للإمارات، ونحن شاهدنا قوارب التهريب الإيرانية كانت تذهب إلى تلك السفن لتفرغ حمولتها في تلك السفينة، وكانت هذه السفينة  بمثابة المخزن الأصلي لتفريغ هذه الوقود….ذهبنا ووقفنا أمام هذه السفينة وصادرناها".
وأضاف قائد القوة البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني، "كانت السفينة تحمل على متنها 12.5 مليون ليتر وقود مهرب، وأثناء ذلك آتى 4 قوارب قاذفة للصواريخ و12 قارب صغير وفرقاطتين من القوة البحرية الإماراتية، لتحرير السفينة منا لكننا قلنا لهم أولا أن هذه السفينة ليست في مياهكم الإقليمة وثانيا هذه السفينة ارتكبت جرم وقمنا باستعادتها".

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أعلن الاثنين 8 أبريل / نيسان الجاري، أن الولايات المتحدة صنفت الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية أجنبية، لتكون تلك المرة الأولى التي تصنف فيها واشنطن رسميا قوة عسكرية في بلد آخر جماعة إرهابية.

أضاف ترامب، أن "أمريكا ستواصل زيادة الضغط المالي على إيران "لدعمها للأنشطة الإرهابية، لافتا إلى أن "الحرس الثوري يشارك بفاعلية في تمويل ودعم الإرهاب باعتباره أداة من أدوات الدولة".


نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
عدن الغد