الرئيس العراقي الراحل صدام حسين

"رغد صدام حسين" توزع وجبات إفطار باسم والدها في قلب هذه الدولة الخليجية.. شاهد ما كتبت عليها؟

شاركت رغد ابنة الرئيس العراقي الراحل، صدام حسين، مقطع فيديو يوثق توزيع وجبات إفطار باسم والدها في دولة خليجية.

 

وبحسب الفيديو المنشور عبر حسابات رغد صدام حسين الرسمية على موقعي "تويتر" و"إنستغرام" للتواصل الاجتماعي، فإن وجبات الإفطار وزعت في سلطنة عمان، إذ كتب عليها: "في ميزان حسنات صدام حسين المجيد من محبيه في عمان".

 

ويضيف موزع الوجبات بحسب مقطع الفيديو: "الله يعلم يا صدام إنك كبير الله يرحمك ويجعل مثواك الجنة".

 

يذكر أنه سبق لمواطن أردني أن قام قبل عامين بتوزيع كميات كبيرة من التمور، في شهر رمضان، قاصدا أن يكون الأجر في ذلك للرئيس العراقي الراحل صدام حسين، وفق قوله.

 

وقال المواطن الأردني فراس العجوري، إنه وزع التمور على الفقراء والمحتاجين لوجه الله، وفقا لوكالة "عمون" الأردنية.

 

وتابع أنه نحر في شهر رمضان 2016 عجلا، ووزع لحمه على الفقراء.

 

كما قام مواطن سعودي أيضا بالتضحية عن صدام حسين بذبح أضحية بحسب موقع فيديو وثقه على موقع يوتيوب.

 

 

نبذه عن صدام حسين المجيد..

صدام حسين المجيد التكريتي الذي ينتمي إلى عشيرة البيجات (28 أبريل 1937 – 30 ديسمبر 2006) رابع رئيس لـجمهورية العراق والأمين القطري لحزب البعث العربي الاشتراكي والقائد الأعلى للقوات المسلحة العراقية في الفترة ما بين عام 1979م وحتى 9 أبريل عام 2003م ، ونائب رئيس جمهورية العراق عضو القيادة القطرية ورئيس مكتب الأمن القومي العراقي بحزب البعث العربي الاشتراكي بين 1975 و1979.

 

برز إبان الانقلاب الذي قام به حزب البعث العراقي – ثورة 17 تموز 1968 – والذي دعا لتبني الأفكار القومية العربية والتحضر الاقتصادي والاشتراكية والعلمانية، كما لعب صدام حسين دوراً رئيسياً في انقلاب حزب البعث عام 1968 والذي وضعه في هرم دولة البعث كنائب للرئيس البعثي اللواء أحمد حسن البكر وأمسك صدام بزمام الأمور في القطاعات الحكومية والقوات المسلحة المتصارعتين في الوقت الذي اعتبرت فيه العديد من المنظمات قادرة على الإطاحة بالحكومة. وقد نمى الاقتصاد العراقي بشكل سريع في السبعينيات نتيجة سياسة تطوير ممنهجة للعراق بالإضافة للموارد الناتجة عن الطفرة الكبيرة في أسعار النفط في ذلك الوقت.

 

وصل صدام إلى رأس السلطة في دولة بعث العراق، حيث أصبح رئيساً لجمهورية العراق وأمينا قطريا لحزب البعث العربي الاشتراكي عام 1979 م بعد أن قام بحملة لتصفية معارضيه وخصومه في داخل حزب البعث بدعوى خيانتهم للحزب. وفي عام 1980 دخل صدام حرباً مع إيران استمرت 8 سنوات من 22 سبتمبر عام 1980م حتى انتهت الحرب بتفاهم سياسي عراقي-إيراني في 8 أغسطس عام 1988. وقام بعد انتهائها بإهداء إيران 120 طائرة حربية روسية الصنع.

 

وقبل أن تمر الذكرى الثانية لانتهاء الحرب مع إيران غزا صدام الكويت وأصبح مصدر تهديد لأمن الخليج العربي في 2 أغسطس عام 1990. والتي أدت إلى نشوب حرب الخليج الثانية عام 1991م.

 

ظل العراق بعدها محاصراً دولياً حتى عام 2003 حيث احتلت القوات المسلحة الأمريكية كامل أراضي الجمهورية العراقية بحجة امتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل ووجود عناصر لتنظيم القاعدة تعمل من داخل العراق. قبض عليه في 13 ديسمبر عام 2003م في عملية سميت بالفجر الأحمر.. جرت بعدها محاكمته بسبب الجرائم التي اتهم بها ونُفِّذ حكم الإعدام به في 30 ديسمبر عام 2006 م.

 

 

 

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
عدن الغد