محور الشر العربي

مفاجأة.. العسكريون الإماراتيون الـ6 قتلوا بجوار قوات حفتر، فماذا كانت مهمتهم في ليبيا؟

كشفت مصادر خاصة لـ»عربي بوست» أن 6 جنود إماراتيين قتلوا في الغارة الجوية التي شنتها قوات الوفاق الليبية على قاعدة الجفرة التابعة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفترة.

وأوضح مصدر مسؤول بحكومة الوفاق، لـ»عربي بوست»،  السبت 14 سبتمبر/أيلول 2019، أن الغارة الجوية التي استهدفت قاعدة الجفرة جنوب ليبيا تمثل مركز قيادة حفتر في حربه على طرابلس، يتخذ منها الإماراتيون مركزاً للعمليات وتسيير الطائرات «دون طيار».

 وبحسب ذات المصادر فإن الاماراتيين اتخذوا من قاعدة الجفرة مركزاً لتسيير طائرات دون طيار، حيث تحوي القاعدة منظومة دفاع جوي متطورة المصادر ذاتها أكدت لـ»عربي بوست»، أن القتلى الأجانب هم خبراء ومختصون في تسيير الطائرات والمنظومة الصواريخية.

علاقة الهجوم بقتلى الجيش الإماراتي

وكانت تقارير إعلامية قد تحدثت عن مقتل 6 جنود إماراتيين في ليبيا، غير أن أبو ظبي قالت السبت، إن جنودها الستة الذين قتلوا في «أرض العمليات» الجمعة، كانوا يقاتلون في اليمن.

يأتي ذلك بعد 24 ساعة من إعلان أبو ظبي، مقتل 6 من جنودها في حادث تصادم آليات عسكرية «أثناء أداء واجبهم بأرض العمليات» دون أن تحدد مكان الحادث.

وأفادت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية، السبت، أن الجنود قتلوا وهم «يؤدون واجبهم الوطني في أرض العمليات.. وهم يدافعون عن الشعب اليمني ضد عصابة تمردت على السلطة الشرعية».

اعتراف حفتر بمقتل 3 من قاداته

ونعت قوات اللواء الليبي المتقاعد، خليفة حفتر، مساء الجمعة، 3 من عناصرها، بينهم قياديان، ممن قضوا في قصف جوي بالطيران المسير لقوات حكومة «الوفاق»، جنوب العاصمة طرابلس.

وعبر صفحتها الرسمية بموقع «فيسبوك»، نعت قوات حفتر كلاً من «العقيد عبدالوهاب المقري آمر اللواء التاسع ترهونة، والنقيب محسن الكاني، القوة المُساندة، والجندي عبدالعظيم الكاني».

وفي وقت سابق الجمعة، أعلنت قوات الوفاق تدمير غرفة العمليات الرئيسية لقوات حفتر، بقاعدة الجفرة الجوية (وسط)، ومقتل 6 ضباط أجانب كانوا موجودين فيها. 

وحكومة الوفاق تنفي أية مشاركة تركية

وحسب وكالة «الأناضول»، فقد نفت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية، المعترف بها دولياً، السبت، مشاركة أية طائرات حربية تركية في حربها ضد قوات الشرق الليبي، بقيادة اللواء متقاعد خليفة حفتر.

وقال مصطفى المجعي، المتحدث باسم المركز الإعلامي لعملية «بركان الغضب»، التي تنفذها قوات «الوفاق»، إن «قوات الوفاق لم تستعن بأية طائرات أجنبية لضرب أهداف قوات حفتر».

وأضاف المجعي للأناضول أن «العمليات القتالية الجوية تتم عن طريق سلاح الجو الوطني والطائرات المسيرة المملوكة للدولة الليبية، ويتم تسييرها عبر ضباط ليبيين».

ونفى صحة زعم قوات حفتر إسقاطها 3 طائرات مسيرة تركية خلال غارة على قاعدة الجفرة الجوية قبل يومين.

وتنفي أنقرة صحة مزاعم عن تدخلها عسكرياً في الشأن الليبي، وتدعو إلى ضرورة إحلال السلام في البلد العربي.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص