القمر

كيف سيكون شكل الأرض إذا كان القمر غير موجود؟

ترجمة: عربي بوست

قد يكون الجواب على سؤالك مختلفاً إذا كنت تقصد بعبارة «القمر غير موجود» أنه لم يكن موجوداً من قبل أساساً، أو إذا كنت تقصد أنه اختفى فجأة.

إذا اختفى القمر لأي سبب من الأسباب، فستحدث أشياء كثيرة: أولها معروف؛ لن يكون لدينا ضوء القمر، لذلك ستكون الليالي مظلمة دائماً.

وسيؤثر ذلك على سلوك الحيوانات والخضراوات، لأن الكائنات الحية على الأرض، بما في ذلك البشر، تتكيف مع دورات الشمس والقمر، بحسب تقرير لموقع El País الإسباني.

كما أنه سيتوقف عن الخسوف لأن الجسم الذي ينخسف لم يعد موجوداً.

غياب المد والجزر القمري

ولكن ربما كان الأمر الأكثر حيوية هو أنه لن يكون هناك مد وجزر، أو بصورة أدق، سيكون هناك مد وجزر، لكنه سيكون أصغر بكثير؛ لأنه لن يحدث سوى المد والجزر اللذين تسببهما الشمس فقط (المد والجزر الشمسي) وسيختفي ذلك الذي يسببه القمر، وهو الأهم.

هذا من شأنه أن يسبب آثاراً كبيرة؛ أول شيء هو أن حركة مياه المحيطات ستكون قليلة للغاية، مما سيؤثر على جميع الكائنات الحية التي تعيش فيها، لأن المد والجزر يتسببان في تنظيف قاع البحر؛ أي أن حركة المد والجزر تقوم بنوع من تصريف قاع البحر.

كما سيتغير مستوى المحيطات مسبباً تغير المناخ، ولن تكون العديد من الكائنات الحية قادرة على التكيف بسرعة مع هذه التغييرات وسوف تختفي. ضع في اعتبارك أن التغيير في المد والجزر سيحدث تلقائياً إذا اختفى القمر.

سيكون التغيير الآخر هو التغيير الذي سيؤثر على محور دوران الأرض. يبقى محور الدوران ثابتاً جزئياً بسبب القمر. يسمى الطريق الذي تتحرك فيه الشمس والكواكب مسار الشمس، ولا تدور الأرض عمودياً تماماً عليه؛ بل تدور بزاوية 23 درجة.

يكاد يكون هذا الميل ثابتاً، لأن الأرض لها أيضاً حركة أخرى إلى جانب حركة دورانها حول نفسها والتي تكون حركة المدارية

يمكن مقارنة هذه الحركة بحركة الدوران التي يرسم فيها محور الدوران دائرة صغيرة بينما يدور رأس لعبة البلبل.

كيف ستحدث هذه المرة؟

في الحركة المدارية للأرض، يستغرق محور الأرض حوالي 26 ألف سنة لرسم هذه الدائرة. ووفقاً لمثال لعبة البلبل، يكون محور الدوران أكثر استقراراً كلما كان الدوران أسرع.

تَنتج الحركة المدارية للأرض عن الجاذبية التي تسببها الشمس والقمر. إذا لم يكن القمر موجوداً، فستكون الحركة البطيئة ويكون محور الدوران أقل استقراراً وأكثر اضطراباً.

يمكن أن تتمايل الأرض قليلاً، وبدلاً من الميل بمقدار 23 درجة، يمكن أن تصل إلى 40 درجة أو في الحالة القصوى ستميل مثل كوكب أورانوس، الذي يبلغ ميله 90 درجة، مما يجعله يدور مستلقياً.

في أورانوس، هناك نصف (قطب) مشمس دائماً ونصف في الظلام الدائم.

إذا حدث ذلك على الأرض، فسيكون تغير المناخ أشدّ مما سيسببه اختفاء المد والجزر فقط. وكل هذا سيحدث في نطاق زمني ليس كبيراً جداً.

ماذا لو لم يكن القمر موجوداً؟

ننتقل الآن إلى الافتراض الثاني، وهو أن القمر لم يكن موجوداً أبداً. إذا كان الأمر كذلك، فإن اليوم لن يستمر 24 ساعة.

تشكلت الأرض منذ 4.6 مليار سنة وتشكّل القمر بعد حوالي 100 مليون سنة.

تشكّل قمرنا لأنه كان هناك جسم آخر يدور حول الأرض، وارتطم بها وكسر قطعة. لذلك لم تكن الأرض صلبة كما هي الآن، لم تكن سائلة تماماً ولكنها كانت مائعة.

في ذلك الوقت استمر اليوم حوالي ست ساعات لأن الكوكب كان يدور بشكل أسرع.

مع تشكيل القمر، جاءت حركة المد والجزر التي تسبب احتكاكات تبطئ الكوكب وتجعل اليوم أطول وأطول حتى أصبح على ما هو عليه، حوالي 24 ساعة.

في الواقع، لا يزال اليوم طويلاً على الرغم من قصر مدته في الألف من الألف من الثانية في كل قرن. إذا دارت الأرض بشكل أسرع، ستكون الرياح أكثر عنفاً، وهكذا ستكون التيارات المحيطية أيضاً.

أي أن الطقس سيكون مختلفاً تماماً عما نعرفه ومن المؤكد أنه كان سيعيق ظهور الحياة لأن أحد الأشياء التي تساعد على التطور الكيميائي هي أن الظروف تتغير ولكن ليس بسرعة كبيرة، وبالتالي يمكن تكوين مركبات كيميائية في كل مرة أكثر تعقيداً.

لا يمكننا أن نستنتج أنه لن تكون هناك حياة، لكن كان من الصعب أن تظهر على الأرض بدون القمر.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص