طالبات في محافظة الجوف اليمنية

قصة 24 طالبة تعرضن للتشهير والرجم بالحجارة بسبب دراستهن الجامعية في هذه المحافظة اليمنية (شاهد)

تتعرض طالبات جامعيات بمديرية المتون محافظة الجوف شمال اليمن، تتعرض لتضييق متعمد من قبل الحوثيين الذين يسيطرون على المديرية.

بدأت القصة بعد افتتاح كلية جامعية في مديرية الحزم المجاورة والتابعة لنفس المحافظة، لكنها تقع ضمن نطاق الحكومة الشرعية.

فقد انخرطت الـ24 فتاة ف تلك الكلية والتي تعرف باسم "كلية العلوم التطبيقية" والتي تغطي معظم المحافظات اليمنية، لكن ذلك أغاض الحوثيين.

في بادئ الأمر، منع الحوثيون الباصات التي تقل الطالبات من توصيلهن إلى مقر الكلية، بحسب مصادر حقوقية.

 وبحسب الناشطة "إشراق المقطري"، فإن الأمر تطور بعد ذلك، وبعد عدم رضوخهن، وإصرارهن على الذهاب مشيا على الأقدام، إلى التحريض على الفتيات.

وطبقا لعضوة اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان، فقد عمد الحوثيون على التشهير بهن على منابر المساجد، وتحريض الأطفال برميهن بالحجارة.

‏وبالرغم من كل ذلك، "تواصل الطالبات نضالهن سيرا على الأقدام بين المديريتين منذ عامين"، في صورة بديعة لحلم الفتاة اليمنية التي تتسلح بالعلم كالأداة الناجعة لمحاربة واقع قتله الجهل من الوريد إلى الوريد.

تأتي هذه القصة قي ظل تقارير لمنظمات محلية في المحافظة تفيد بتوقف ثلاثة آلاف طالب وطالبة عن التعليم في المحافظة هذا العام، نظرا لتدمر مدارسهم بسبب الحرب الدائرة في المحافظة الأكبر شمال اليمن.

المصدر: تعز أونلاين

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص