بن سلمان في عمان

عقب زيارة نائب وزير الدفاع السعودي.. أول تعليق عماني على "اتفاق الرياض"!

رحبت سلطنة عمان،  الثلاثاء، باتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، والذي جرى الثلاثاء الماضي.

وقالت وزارة خارجية عمان -في بيان مقتضب نشرته في حسابها على تويتر-  إنها ترحب بجهود المملكة العربية السعودية في التوصل إلى اتفاق الرياض.

وأعربت الوزارة عن أملها بأن يمهد ذلك الاتفاق للوصول إلى تسوية سياسية شاملة تنهي الأزمة الحالية في اليمن.

 

ويأتي ترحيب مسقط باتفاق الرياض بعد يوم من زيارة بن سلمان إلى مسقط حيث التقى فيها بسلطان عمان قابوس بن سعيد، كما التقى أيضا بالوزير المسؤول عن شؤون الدفاع العماني بدر البوسعيدي، ووزير المكتب السلطاني بسلطنة عمان الفريق أول سلطان النعماني.

 

وبحث نائب وزير الدفاع السعودي خلال اللقاءين عدداً من الموضوعات شملت تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، والجهود المشتركة لحماية أمن المنطقة.

 

كما تأتي زيارة بن سلمان في ظل تهدئة غير معلنة بين الحوثيين والسعودية، متزامنة مع تسريبات عن مفاوضات سرية تجريها الرياض مع الحوثيين عبر وسطاء، ولا تنفي السعودية ولا الحوثيين تلك التسريبات.

 

وكان مسؤول سعودي أعلن الأربعاء الماضي عن "قناة مفتوحة" بين المملكة والحوثيين منذ 2016 لدعم إحلال السلام في اليمن.

 

وأمس الأحد، قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش إنّ للمتمردين الحوثيين دورا في مستقبل اليمن، معرباً عن تفاؤله بأن يتحول اتفاق السلام بين الحكومة والانفصاليين الجنوبيين إلى نقطة انطلاق لحل شامل.

 

والجمعة، بحث المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن جريفيث مع ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان آخر التطورات في اليمن وأهمية الحد من العُنف للتوصل الى حل سياسي شامل في البلاد. كما التقى جريفيث نهاية أكتوبر بنائب وزير الدفاع خالد سلمان وبحثا التطورات  في اليمن.

 

يشار إلى أن المبعوث الأممي زار مسقط نهاية سبتمبر/ أيلول الماضي، والتقى وزير الشؤون الخارجية في سلطنة عمان يوسف بن علوي بن عبد الله، وبحث الجانبان الجهود المبذولة مع الأطراف  اليمنية في مسار تحقيق السلام في اليمن.

 

ومطلع الأسبوع الجاري، نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر مقرب من جماعة الحوثي إن محادثات "سرية" تجرى بين قيادات من الحوثيين ومسؤولين سعوديين رفيعي المستوى في العاصمة العمانية مسقط.

 

وحسب الوكالة فإن واشنطن والمبعوث الأممي مارتن غريفيث والصليب الأحمر ورئيس الوزراء الباكستاني عمران أحمد خان هم ضمن الوسطاء في هذه المحادثات بين الحوثيين والسعودية.

 

وفي نهاية أكتوبر الماضي، كشفت وكالة رويترز عن وجود مشاورات بين الحوثيين ومسؤولين سعوديين بشأن وقف إطلاق النار وإيجاد حل شامل للصراع.

 

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص