سقطرى

منظمة بريطانية تحذر من مخاطر تهدد النظام البيئي بسقطرى اليمنية!

ترجمة: أبوبكر الفقيه- يمن شباب نت

قال تقرير لمنطمة «Bird Life International»البريطانية إن "الملاذ الآمن الذي وفرته جزيرة أرخبيل سقطرى للحياة البرية لآلاف السنين أصبح الآن تحت التهديدات، التي قد تؤدي إلى تعطيل النظم الإيكولوجية الفريدة في سقطرى، وموقعها ضمن التراث العالمي لليونسكو".

وأوضحت المنظمة في تقريرها الذي ترجمه "يمن شباب نت": أن حماة البيئة أثارهم مؤخراً مخاوف من وجود سلسلة من الضغوط الجديدة التي تهدد "القيمة العالمية البارزة" للأرخبيل.

ووفقا للتقرير فإن التهديدات تشمل، الزيادة في التطورات غير الخاضعة للرقابة، وزيادة استخدام المبيدات الحشرية، والاستخدام غير المستدام للموارد الطبيعية، وعدم كفاية لوائح الأمن الحيوي التي تهدد بإدخال الأنواع الغريبة المجتاحة. 

وأشارت إلى أن سقطرى تأثرت بسبب الأضرار الناجمة عن الأعاصير كما تعاني من الحرب الأهلية المستمرة في اليمن. 

وأكدت أنه يجب على المنظمات الوطنية والدولية أن تتحد لمساعدة صانعي القرار في مجتمع سقطرى والمجتمع في جعل حماية تلك البيئة أولوية قصوى.
 

نص التقرير:
 
أي شخص سبق وأن زار أرخبيل سقطرى من أي وقت مضى لابد وأن يصفها بأنها مكان لا يتكرر في أي مكان آخر على الأرض؛ مناظرها الطبيعية المثيرة وأشجارها النادرة تعيد إلى الأذهان أرض العجائب الغريبة. 

تقع أرخبيل الجزيرة الأربعة في بحر العرب قبالة ساحل الصومال واليمن، ومساحتها تبلغ  250 كم وهي معزولة عن البر الرئيسي منذ ملايين السنين.

لقد سمح هذا الفصل الجيولوجي الطويل للحياة البرية للجزر هناك بالتطور بطرق فريدة، وأكثر من ثلث الحياة النباتية فيها مستوطنة، بما في ذلك شجرة دم الأخوين ذات شكل التنين دراجينا سيناباري، والتي استخدمت عصارتها القرمزية على مدى قرون في صناعة الأدوية والأصباغ، وحتى أحمر الشفاه.
 
يقول ريتشارد بورتر، مستشار منظمة BirdLife International البريطانية في سقطرى، الذي قام برحلات بحثية متعددة في علم الطيور إلى الأرخبيل "تعد النظم الإيكولوجية الفريدة لسقطرى واحدة من الجواهر على قمة التنوع البيولوجي في شبه الجزيرة العربية". 

وتحتوي جزيرة سقطرى على أحد عشر نوعًا من الطيور المستوطنة، مثل سقطرى بوزارد بوتيو سوكوترينسيس (باتت مهددة)، وسقطرا ستارلينج أونيكونوجاثوس فراتير، وجراندبيك رينشوستروثوس,الطير اليمني سوكوترانوس - ذا الجناح  الذهبي.

حتى وقت قريب، ظلت هذه النباتات والحيوانات الفريدة محمية بشكل جيد نسبياً بفضل عزلتها الطويلة والعلاقة التقليدية القوية بين السكان المحليين وبيئتهم. 

يشرح الدكتور كاي فان دام، الرئيس الفخري لأصدقاء سقطرى "ليس التنوع البيولوجي العالي في سقطرى فريدًا في حد ذاته فحسب، حيث يعج بالحياة بأشد مظاهره تجسيدًا، ولكنه فريد أيضًا في حقيقة أنه لم يفقد أيًا من الطيور المستنبتة أو الزواحف أو أنواع الرخويات الأرضية خلال القرن الماضي حتى الآن. "(عادة ما تعاني الجزر من الانقراض).

على سبيل المثال، على عكس التعداد السكاني العالمي المتدهور للنسخة المصرية من طيور Neophron percnopterus (المهددة بالانقراض)، تمكن 800 زوج من الطيور السقطرية من الازدهار، بفضل العلاقة المتناغمة بين الناس والطيور التي ترى السكان يمارسون التقنيات الزراعية التقليدية ويوفرون إمدادات ثابتة من غذاءها من خلال رمي جثث الحيوانات الميتة. 

على هذا النحو، تعتبر سقطرى رمزا للأمل للحفاظ على هذا النوع المهدد بالانقراض، ويمكن رؤيته في جميع أنحاءها، حيث تتكاثر على المنحدرات والحجر الجيري، وتمارس التجوال بين القرويين داخل السوق بحثا عن الطعام.

ومع ذلك، فإن الملاذ الآمن الذي وفرته سقطرى للحياة البرية لآلاف السنين أصبح الآن تحت التهديد.

حيث أثار حماة البيئة مؤخراً مخاوف من وجود سلسلة من الضغوط الجديدة التي تهدد "القيمة العالمية البارزة" للأرخبيل.  ويشمل ذلك الزيادة في التطورات غير الخاضعة للرقابة، وزيادة استخدام المبيدات الحشرية، والاستخدام غير المستدام للموارد الطبيعية وعدم كفاية لوائح الأمن الحيوي التي تهدد بإدخال الأنواع الغريبة المجتاحة. 

وهناك مخاوف من أن تؤدي هذه التهديدات إلى تعطيل النظم الإيكولوجية الفريدة في سقطرى، وموقع الجزيرة ضمن التراث العالمي لليونسكو - الذي تم الإعلان عنه في عام 2008، ويرجع الفضل في ذلك جزئيًا إلى الجهود التي بذلتها منظمة BirdLife.

إضافة إلى ذلك، تأثرت سقطرى بسبب الأضرار الناجمة عن الأعاصير كما تعاني من الحرب الأهلية المستمرة في اليمن. هناك مخاوف من أنه مع تطور سقطرى، قد يتم فقدان تراثها البيئي والثقافي. 

حيث يتحدث فرانك جاردنر، المراسل الأمني في بي بي سي، عن الصعوبات المتعلقة بدعم مجتمع سقطرى وبيئته قائلا: "التحدي الآن هو كيفية تحسين الظروف المعيشية لسكانها الفقراء والمعرضين للكوارث إلى حد كبير من دون تدمير التوازن البيئي الدقيق للجزيرة.في ضوء هذه التهديدات الناشئة، يجب على المنظمات الوطنية والدولية أن تتحد لمساعدة صانعي القرار في مجتمع سقطرى والمجتمع في جعل حماية تلك البيئة أولوية قصوى.
 
ويقول بورتر: "تعد الدراسات الاستقصائية الشاملة التي دعمتها منظمة BirdLife لتحديد تجمعات الطيور والمناطق المهمة للطيور والتنوع البيولوجي في الأرخبيل الآن ذات أهمية حاسمة لإعلام صناع القرار وأولئك الذين يراجعون حالة موقع التراث العالمي. 

وأضاف، إنه لأمر رائع أيضًا أن يأخذ أصدقاء سقطرس زمام المبادرة في رفع مستوى الوعي بشأن الحفاظ على الحياة البرية هناك. كما توضح الأحداث الأخيرة كيف بدأوا حركة الحفاظ على الحياة البرية والتي يمكن عبرها لسكان الارخبيل التعرف على تراثهم الثقافي الفريد ".
 
بالنظر إلى الأهمية الإيكولوجية لهذا الأرخبيل والعديد من الضغوط التي تهدد ليس فقط وضع سقطرى في اليونسكو للتراث العالمي ولكن سكانها أيضا، من المهم أن تصبح حماية سقطرى في طليعة صنع القرار.

وبالنظر لوقوعها على مفترق طرق الصراع وحماية البيئة، فمن الضروري اختيار المسار الصحيح لنقل هذه الجزر القديمة إلى المستقبل.
 
وصرحت منظمة BirdLife International البريطانية بالقول بأنه ونظرًا للأهمية العالمية للتنوع البيولوجي في سقطرى، فإن المنظمة تدعم جميع التدابير التي من شأنها أن تحمي بيئتها الفريدة والمتمثلة بمعالجة الاستخدام غير المستدام للموارد الطبيعية، مثل الغابات وتدهور الأراضي من خلال الرعي الجائر بالإضافة لمعالجة التطورات غير الخاضعة للرقابة، والتي يمكن أن تكون ضارة بشكل خاص على النظم الإيكولوجية الساحلية. يمكن أن يؤثر ذلك بشكل خطير على مكانة الأرخبيل ووضعه كموقع للتراث العالمي. 

وقالت المنظمة إنها تدرك أيضًا مخاطر الأنواع الغريبة الغازية وتدعم جميع تدابير الأمن الحيوي لمعالجة إدخالها والقضاء عليها.
 
وفي مواجهة هذه التحديات، تواصل BirdLife تقديم دعمها لبرنامج الحفاظ على سقطرى UNE-GEF ولصناع البيئة وصانعي القرار في هذه النقطة الساخنة للتنوع البيولوجي، والتي تضم طيور مستوطنة أكثر من أي منطقة مكافئة أخرى في أوروبا والشرق الأوسط، وشمال إفريقيا وآسيا الوسطى.
 

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص