أرامكو

آلاف السعوديين يستعدون للاكتتاب في «جوهرة التاج».. أرامكو تستعد لبيع 0.5 من الأسهم للمستثمرين الأفراد

بدأ السعوديون التجاوب مع خطوة الحكومة بخصوص طرح  شركة النفط العملاقة المملوكة للدولة أرامكو للاكتتاب، وتوجه بعضهم إلى البنوك المحلية الأحد 17 نوفمبر/تشرين الثاني لشراء الأسهم، في بداية بيع أسهم تأجل طويلاً وقد يصبح أكبر طرح عام أولي في العالم.

أرامكو تحرك طلب السعوديين في طرح أولي عملاق

وحسبما قال أحمد سند (37 عاماً)، الذي سجل نفسه وأسرته الأحد في فرع البنك السعودي البريطاني (ساب) بوسط الرياض، عن الطرح الأولي الذي هيمن على وسائل التواصل الاجتماعي وفي المقاهي وخلال الجلسات العائلية، بأنه «حديث المجتمع» و»حدث عالمي».

وأبلغ رويترز «لا أعتقد أن أحداً سيفوت الفرصة هذه في اكتتاب أرامكو.. ما في خيار أفضل في الفترة الحالية».

ومددت البنوك المحلية ساعات العمل لتلبية الطلب الكبير المتوقع خلال عملية البيع التي تستمر حتى 28 نوفمبر/تشرين الثاني.

ولأسابيع، أخذت اللوحات الإعلانية على جوانب الطرق وفي مراكز التسوق تمهد للإدراج، صائحة «أرامكو السعودية، قريباً على تداول».

وقد حددت الحكومة نسبة 0.5% للأفراد للمشاركة في أرامكو 

سيكون بوسع المستثمرين الأفراد شراء ما يصل إلى 0.5% من أرامكو، أي نحو 8.5 مليار دولار من الأسهم، في الطرح الأولي الذي يقدر قيمة الشركة بين 1.6 و1.7 تريليون دولار.

تتناقض حملة أرامكو التسويقية المكثفة مع بيع أسهم ضخم آخر هذا الشهر، وهو الإدراج الثانوي لعملاق التجزئة الصيني علي بابا التي تسعى إلى أول إدراج بلا ورق في هونغ كونغ.

سيحق للمستثمرين الأفراد السعوديين الحصول على سهم مجاني واحد عن كل عشرة أسهم يشترونها إذا احتفظوا بأسهمهم لفترة 180 يوماً على الأقل. ومن المتوقع مشاركة ما يصل إلى خمسة ملايين شخص، بحسب وسائل إعلام محلية.

يقول طبيب الأسنان عبدالله الفقيه (29 عاماً) إنه بدأ الادخار فور أن أعلن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان عن خطط الطرح الأولي قبل نحو أربع سنوات.

وأبلغ رويترز «سأستثمر في الشركة للمدى الطويل.. سأحصل على أسهم مجانية، وسأشتري مزيداً من الأسهم بالأرباح. إنها فرصة لا تتكرر».

ووفرت البنوك قروضاً كبيرة للراغبين في الاكتتاب في أرامكو

تسوق البنوك السعودية أيضاً قروضاً للعملاء للمساعدة في تمويل استثماراتهم، مع توسع البعض في الإقراض إلى أربعة أمثال السقف المعتاد، حسبما قاله مصدران ماليان لرويترز. وأضاف المصدران أن البنوك قادرة على زيادة الحد الأقصى لأنها ستحتفظ بالأسهم نيابة عن العملاء كضمان.

وقال عبدالمحسن الفارس الرئيس التنفيذي لمصرف الإنماء، الذي يعمل وفقاً للشريعة الإسلامية، متحدثاً لرويترز إن العملاء يمكن أن يحصلوا على موافقة فورية على تسهيلات الإقراض.

وأضاف «نحن متفائلون جداً بأن المشاركة ستكون كبيرة.. نتوقع أن يُغطى بالكامل ويفيض».

وقال علماء دين كبار نهاية الأسبوع الماضي، من بينهم الشيخ عبدالله المطلق عضو هيئة كبار العلماء السعودية، إن الاستثمار في أرامكو جائز شرعاً.

وأبلغ الشيخ متصلاً كان يسأل عن الطرح في برنامج إذاعي أسبوعي يوم الجمعة «هي (أرامكو) من أعمدة الاقتصاد في المملكة.. أعتقد حتى المشايخ ونحن سنشارك فيها».

وتخطط أرامكو لبيع 1.5% من أسهمها 

قالت أرامكو إنها تخطط لبيع 1.5% من أسهمها أو حوالي ثلاثة مليارات سهم، بسعر استرشادي في نطاق 30 إلى 32 ريالاً، مقدرة قيمة الطرح الأولي بما يصل إلى 96 مليار ريال (25.6 مليار دولار) عند سقف النطاق. وقد تتجاوز بذلك الطرح العام الأولي القياسي لشركة علي بابا الصينية في 2014، والذي بلغت حصيلته 25 مليار دولار.

وقال رئيس لشركة أخرى مدرجة في الرياض إنه يتطلع مع آخرين في مجتمع الأعمال للاستثمار. وأضاف «إنها الأعظم جودة بأي معيار. الأفضل في المجال».

وتستحث الحكومة السعوديين الأثرياء للاستثمار في الطرح الأولي باستخدام السيولة المحتفظ بها في الخارج، إذ ينظر سعوديون كثيرون إلى الأمر كفرصة لإظهار مدى وطنيتهم عقب هجوم سبتمبر/أيلول على منشأتين لأرامكو والذي استهدف قلب صناعة الطاقة بالمملكة.

ألقت واشنطن والرياض باللوم على المنافس الإقليمي إيران في الهجمات التي أوقفت مؤقتاً أكثر من 5% من المعروض العالمي. وتنفي طهران أي دور لها.

وقال الكاتب السعودي أنور أبو العلا في تغريدة حديثة «الاكتتاب في أرامكو واجب وطني لمن استطاع إليه سبيلاً».

ويسعى آلاف السعوديين إلى الاستثمار في أرامكو

وأبلغ مصرفيان رويترز أن آلاف السعوديين يسعون للاستثمار نيابة عن جميع من يعولونهم – كطريقة لزيادة عدد الأسهم التي يمكنهم شراؤها.

وقال سعود التخيفي، الذي اكتتب لنفسه ولزوجته وثلاثة من أطفاله، إنها فرصة «لنكون شركاء» مع ولي العهد الأمير محمد الذي شجع على طرح أسهم أرامكو للمساعدة في تمويل إصلاحات تهدف للحد من اعتماد الاقتصاد على النفط.

وعلى تويتر انتشرت وسوم عن الطرح الأولي شملت صوراً وإشادات بالأمير البالغ من العمر 34 عاماً.

وحتى بعض السعوديين الذين يرون أن الحكومة مخطئة في تخليها عن السيطرة على الشركة ولو جزئياً، يجدون في فرصة تملك أسهم في أرامكو إغراء تصعب مقاومته.

يقول أبو محسن، الذي يعمل سائق سيارة مع أوبر، «أرامكو رابحة رابحة.. سأشتري لأن المكاسب كبيرة، لكن لا أحد راض عن الاكتتاب ولا عن بيع أرامكو، خصوصاً للأجانب.»

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص