قوات أمريكية في السعودية

بعد فشل باتريوت.. أمريكا تلجأ لسلاح جديد لإسقاط صواريخ إيران قبل وصولها للسعودية

لماذا فشل نظام باتريوت في حماية السعودية من الصواريخ والطائرات المسيرة الإيرانية التي استهدفت منشآت شركة أرامكو، أكبر شركة نفطية في العالم؟ 

أحدث الهجوم على منشآت أرامكو، الذي وقع في سبتمبر/أيلول 2019، صدمةً ليست فقط في السعودية، بل أيضاً في الأوساط العسكرية الغربية، لاسيما الأمريكية، التي تساءلت لماذا فشل نظام باتريوت في حماية السعودية من الصواريخ والطائرات المسيرة الإيرانية؟ حسبما ورد في تقرير لمجلة The National Interest الأمريكية.

السعودية تسارع بطلب الغوث

عندما وقع الهجوم في 14 سبتمبر/أيلول، صرَّح كلٌّ من وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، ورئيس هيئة الأركان المشتركة، جوزيف دانفورد، في مؤتمر صحفي عُقد في 20 سبتمبر/أيلول، بأنَّ الرياض طلبت مساعدة أمريكية بعد الهجوم على منشآتها النفطية، في 14 سبتمبر/أيلول. 

وقال إسبر إنَّ «النظام الإيراني يشن حملة متعمّدة لزعزعة استقرار الشرق الأوسط، ويفرض تكاليف كبيرة على الاقتصاد الدولي».

وأشار إسبر إلى أنَّ هذا الهجوم يحمل بصمات طهران، قائلاً «يتّضح جلياً أنَّ الأسلحة المستخدمة في الهجوم هي أسلحة إيرانية ولم تُطلق من اليمن«. وعلى الرغم من الاختلافات بشأن انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015، انضمت المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا قبل ثلاثة أسابيع إلى الولايات المتحدة، في إلقاء اللوم على طهران في هذا الهجوم.

لماذا فشل نظام باتريوت في حماية السعودية من الصواريخ والطائرات المسيرة الإيرانية؟

وعلى الرغم من أنَّ بطاريات «باتريوت» تُعد واحدة من أنظمة الدفاع المُجرَّبة الأكثر فاعلية في التصدي للصواريخ الباليستية، لا يغطي نظام الرادار الخاص بها سوى نطاق محدود. 

وكانت بطاريات «باتريوت» ضمن المخزون العسكري الأمريكي على مدار عقود من الزمن، لكنها تخضع حالياً لتحديث كبير يشمل إدخال مجموعة متنوعة من التحسينات في وظائف القيادة والتحكّم ونظام الرادار. وكان الجيش الأمريكي حتى شهر أغسطس/آب، يعمل على تحديث تسع كتائب باتريوت للدفاع الجوي من أصل 15 كتيبة.

وقد يكون فشل السعودية في استخدام النظام الدفاعي «باتريوت» الخاص بها لمواجهة هجوم 14 سبتمبر/أيلول، ناجماً عن عدة عوامل، من بينها:

  • طبيعة الهجوم (أعداد كبيرة من الطائرات بدون طيار تحلق على علو منخفض وصواريخ «كروز»).
  •   أو نطاق الرادار المحدود لمنظومة «باتريوت».
  • قد يكون السبب تركيز السعودية على التهديدات القادمة من اليمن.
  •  و/ أو افتقار طاقم التشغيل للتدريب الكافي.

وأشار تقرير البنتاغون في مجال الدفاع الصاروخي لعام 2019، إلى أنَّ الخصوم المحتملين «يُطوّرون مجموعة متنوعة وحديثة على نحوٍ متزايد من أنظمة الصواريخ الهجومية الإقليمية التي قد تُشكّل تهديداً للقوات الأمريكية في الخارج ولحلفاء الولايات المتحدة وشركائها». وذكر التقرير أيضاً أنَّ إيران عرضت صاروخ هجوم أرضي طراز «كروز»، الذي تزعم طهران أنَّ مداه يصل إلى 2000 كيلومتر.

وفي ضوء ذلك، يتعيَّن على الولايات المتحدة وشركائها الآخرين –وليس فقط المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا- إدانة الهجوم بصوتٍ موحد، وحث طهران على العودة إلى طاولة المفاوضات، حسب تقرير المجلة الأمريكية.

فإذا اعتقدت طهران أنَّها تستطيع الاستمرار في إبعاد الولايات المتحدة عن حلفائها وشركائها، فمن غير المرجح أن تفعل ذلك، وفقاً للتقرير. 

ويقول كاتب التقرير: ومع ذلك، لن تكون الكلمات كافية لردع هجمات إضافية من طهران. إذ يتعيَّن على شركاء الولايات المتحدة وحلفائها -لاسيما أولئك الذين يعتمدون على صادرات الطاقة القادمة من الشرق الأوسط- توفير أسلحة الدفاع الجوي والمعلومات الاستخباراتية وأجهزة الاستطلاع والمراقبة اللازمة للمنطقة، من أجل التصدي لأية هجمات تضر بسوق الطاقة الدولي. 

قد تساعد تلك التدابير في ردع إيران عن شنّ مزيد من الهجمات، فضلاً عن تمكين الدبلوماسيين الأمريكيين والمتحالفين معهم ومنع نشوب صراع عسكري واسع النطاق.

رد أمريكي سريع

ورداً على الهجوم على المنشآت النفطية السعودية، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) خططاً لنشر المزيد من القوات وأنظمة الدفاع الجوية والصاروخية في الشرق الأوسط.

من بين هذه الأنظمة بطارية صواريخ «باتريوت»، وأربعة رادارات من طراز «Sentinel»، و200 جندي من قوات الدعم.

 يُمثّل هذا التعزيز العسكري أحدث جهد أمريكي لردع الاعتداءات الإيرانية، ويسلّط الضوء على التهديد الجوي المتطور والمتنامي الإيراني، فضلاً عن التهديد الصاروخي، على الولايات المتحدة وشركائها في المنطقة. 

هل هناك بديل لباتريوت؟

وما يعكس المخاوف الأمريكية المستمرة حيال مزيد من التصعيد الإيراني، نشر البنتاغون أيضاً نظام رادار AN / MPQ-64 Sentinel بزاوية رصد ومراقبة 360 درجة، ومدى 75 كيلومتراً. وقد وافق البنتاغون أيضاً على وضع تعزيزات إضافية قيد الاستعداد لأوامر الانتشار، والتي تشمل بطاريتين إضافيتين من طراز «باتريوت»، ومنظومة الدفاع المضادة للصواريخ «THAAD».

وتمتلك منظومة «THAAD«، وهي نظام دفاع صاروخي أرضي، القدرة على اعتراض أهداف واردة من داخل وخارج الغلاف الجوي في آخر مرحلة من مسارها. وقد نفَّذ البنتاغون تدريبات على نشر منظومة «THAAD» في إسرائيل لأول مرة، في وقت سابق من هذا العام.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص