عدنان الحمادي

اللجنة الرئاسية المكلفة بالتحقيق في اغتيال "الحمادي" غادرت بعد تعرضها لاعتداء مسلح

ادرت اللجنة الرئاسية المكلفة بالتحقيق في واقعة مقتل قائد اللواء 35 مدرع العميد عدنان الحمادي مقرها بعد تعرضها لضغوطات واعتداءات من قبل مسلحين.
 
وقال مصدر عسكري لـ"يمن شباب نت": إن لجنة التحقيق الرئاسية غادرت، مساء السبت، مقر إقامتها في منطقة العين بمديرية المعافر (جنوب تعز) بعد أن تعرضت لاعتداء مسلح.
 
وأوضح المصدر أن مسلحين مشاركين في تظاهرة اليوم حاولوا الاعتداء على اللجنة واقتحام مقرها الكائن في منتزه السلام بمنطقة العين.
 
ووفق المصدر أن اللجنة تعرضت لاعتداءات متكررة ومضايقات بهدف عرقلة التحقيقات واستغلال القضية.
 
وأشار  إلى أن لجنة التحقيق وصلت إلى منطقة الربوع بمديرية المقاطرة في طريقها إلى العاصمة المؤقتة عدن.
 
وأضاف المصدر أن اللجنة كانت قد قطعت شوطا كبيرا في التحقيق وهي على مشارف النهاية.

والثلاثاء الماضي، وصلت اللجنة الرئاسية المكلفة بالتحقيق إلى مقر اللواء 35 مدرع، حيث يٌحتجز المتهم الرئيسي بقتل الحمادي، وبقية الأفراد الذين كانوا متواجدين في مسرح الجريمة.

وقتل العميد الحمادي في 2/ديسمبر الجاري بمنزله بمديرية المواسط، وقال مقربين منه، إن الجاني هو شقيقه جلال وأرجعت ذلك إلى خلافات شخصية، وعقب الحادثة شكل الرئيس هادي لجنة برئاسة النائب العام للتحقيق وكشف ملابسات الحادثة.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص