رزاز الكمالي

عقب ساعات من تشييع جثمان أشهر طبيب جراحة أعصاب.. أخاه المهندس يلحق به حزنا!

توفي في ساعة مبكرة من صباح اليوم السبت المهندس رزاز الكمالي عقب 12 ساعة من مواراة جثمان أخيه الدكتور أمين الكمالي القرى.

وقال أقرباء الكمالي، إن سبب الوفاة ذبحة صدرية داهمته حزنا على أخيه البروفيسور، الذي شيع في العاصمة ظهر الجمعة.

وكانت جموع غفيرة من المواطنين في العاصمة صنعاء قد شيعت، أمس الجمعة،  البروفيسور أمين الكمالي استشاري جراحة المخ والأعصاب.

وتجمع مواطنون في صنعاء وساروا في جنازة أشهر أطباء جراحة العمود الفقري في العاصمة، والذي يتخذ منها مكانا لعمله، وذلك إلى مثواه الأخير في مقبرة السنينة غرب المدينة.

وينتمي الدكتور الكمالي، الذي وافته المنية أمس الأول في العاصمة المصرية القاهرة، ينتمي لمدينة تعز وسط البلاد.

ويعد الكمالي أشهر طبيب في جراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري في اليمن والمنطقة، وتوفي متأثراً بإصابته بجلطة دماغية قبل عدة أسابيع.

والدكتور أمين يعد مرجعية طبية لكثير من الجراحين في دول الشرق الأوسط أهمها مصر والأردن، ومن كبار أساتذة المخ والأعصاب.

وكان الكمالي أدخل أحد المستشفيات اليمنية بعد إصابته بجلطة دماغية، قل أن يتم نقله إلى جمهورية مصر لمواصلة العلاج.

المصدر: تعز أونلاين

 

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص