معارك نهم

آخر المستجدات.. ما الذي حدث في جبهة "نهم" و جبل "هيلان" خلال الـ 72 الساعة الماضية؟

منذ نحو أسبوع تدور معارك عنيفة بين قوات الجيش الوطني وميلشيات الحوثي الانقلابية في جبهة نهم (شرق صنعاء)، واشتدت وتيرة المعارك خلال الـ 72 ساعة الماضية، عقب تحقيق ميلشيات الحوثي تقدم نسبي مساء الخميس الماضي، لكنها لم تستمر طويلاً.
 
ومساء أمس الجمعة نفذت قوات الجيش هجوماً معاكساً على ميلشيات الحوثي واستعادت عدد من المواقع التي خسرتها في جبهة نهم، فيما شنت هجوم آخر على مواقع ميلشيات الحوثي في جبل هيلان الإستراتيجي (غرب مأرب).
 
وقالت مصادر عسكرية "أن قوات الجيش سيطرت على أجزاء واسعة من جبل هيلان بمديرية صرواح، بعد أن استعادت المواقع التي خسرتها، خلال اليومين الماضيين، في الوقت الذي مازال الجيش يشن هجوم عنيف على مواقع الحوثيين".
 
ونقل مراسل "يمن شباب" في مأرب مساء السبت "أن مقاتلات التحالف تستهدف مخزن أسلحة لمليشيا الحوثي في هيلان أسفرت عن إحراق طقمين في منطقة المُشَجَّحْ شمال صرواح غربي محافظة مأرب".
 

انسحاب المدفعية السعودية وعودة القوات الإماراتية

وكانت ميلشيات الحوثي شنت هجومًا عنيفًًا على مواقع قوات الجيش في جبهتي نهم وصرواح خلال الأيام الماضية واستطاعت تحقيق مكاسب ميدانية، غير أن هجوم قوات الجيش الوطني المعاكس أعاد وتيرة المعارك من جديد والتي ما زالت مستمرة.
 
وكشفت مصادر عسكرية لـ "يمن شباب": أن القوات السعودية سحبت سلاح المدفعية من جبهة نهم قبل يومين من هجوم مليشيا الحوثي على نهم صنعاء، والذي استطاعت عقب ذلك تحقيق مكسب ميداني بالتزامن مع غياب إسناد الطيران في ذلك الوقت.
 
وأفادت المصادر "أن قيادة القوات الإماراتية عادت قبل نحو أسبوع من هجوم الحوثيين لمزاولة عملها في مقر قيادة قوات التحالف في مأرب، والتي كانت غادرت عقب القصف الجوي الذي استهدف الجيش في مدخل مدينة عدن في أواخر أغسطس من العام الماضي".
 

تحرير صنعاء لا رجعة عنه

وكانت قوات الجيش عاشت أيام عصيبة، مساء الخميس الماضي بعد أن سيطرت ميلشيات الحوثي على مواقع تم تحريرها في العام 2016، غير أن قيادة الجيش استعادت زمام المعركة المبادرة واستعاد غالبية المواقع.
 
وعقدت القيادات العسكرية فجر الجمعة، اجتماعاً في مدينة مارب، برئاسة وزير الدفاع الفريق محمد المقدشي، للوقوف على سير العمليات الميدانية "وعملية تأمين ما تم من انسحاب تكتيكي لبعض الوحدات العسكرية في بعض المواقع والتي يتم حاليا ترتيب وضعها للقيام بمهامها وواجباتها القتالية".
 
وبحسب ما نقلت وكالة "سبأ" الرسمية "أكد الاجتماع أن معركة تحرير العاصمة صنعاء خيار لا رجعة فيه مهما كلّف الأمر، وأن العمليات العسكرية مستمرة ضد المليشيا المتمردة في كافة المحاور والجبهات على امتداد الوطن".
 
وجاء هجوم ميلشيات الحوثي على مواقع الجيش بالتزامن مع زيارة بعثة دبلوماسية تابعة للاتحاد الأوروبي إلى العاصمة المحتلة صنعاء، بهدف "تشجيع الجهود لخفض التصعيد واستئناف المحادثات السياسية بين الأطراف اليمنية برعاية المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث".
 
وكان المبعوث الأممي "غريفيث" وصل إلى العاصمة صنعاء الخمس الماضي، قبل أن يغادر اليوم السبت بعد سلسلة لقاءات مع قيادات ميلشيات الحوثي، لم يدلِ بأي تصريح لوسائل الإعلام، ويسعى من أجل استئناف مشاورات السلام بين الحكومة الشرعية ومليشيا الحوثي الانقلابية من غير شروط مسبقة. 

 

- فيديو :

 

 

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص