تجنيد الأطفال (وكالات)

يوازون عدة مدارس.. الكشف عن رقم صادم لأعداد الأطفال الذين يقاتلون في صفوف الحوثيين!

قال مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله السعدي "ان عدد الأطفال المجندين في صفوف مليشيا الحوثي الانقلابية يزيد على 30 الف طفل يواجهون مخاطر الموت وانتهاك حقوقهم على ايدي هذه الميليشيا".

 

وفي كلمة اليمن التي ألقاها السعدي في الدورة الأولى للمجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) والتي تشارك فيها اليمن بصفتها عضوا في المجلس التنفيذي عن مجموعة آسيا والمحيط الهادي، دعا الى مراجعة آليات الرصد والمراقبة الخاصة بالانتهاكات التي يتعرض لها الأطفال في مناطق سيطرة مليشيا الحوثي، مؤكداً أن الاحصائيات التي تقدمها الآليات الحالية بعيدة عن الواقع.

 

وتطرق الى ممارسات المليشيا واستغلالها للظروف الاقتصادية والإنسانية للأسر وإجبارها على تجنيد أطفالها والزج ببهم في محارقها العبثية.

 

وحسب وكالة سبأ، أكد السعدي على أهمية التعاون بين الحكومة ومنظمة اليونيسف على تنفيذ خطة العمل لإنهاء ومنع استخدام الأطفال في الصراع المسلح الموقعة بين الحكومة اليمنية والأمم المتحدة في 2014، وكذلك تنفيذ خارطة الطريق لتنفيذ هذه الخطة والقضاء على ظاهرة تجنيد الأطفال وحمايتهم وإعادة تأهيلهم ودمجهم في المجتمع وتسليمهم الى اسرهم.

 

كما أكد على التعاون الهام والمشترك بين اليمن ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة، وخلق شراكة من شأنها تقديم الرعاية للأطفال في اليمن وحمايتهم وضمان مستقبلهم في ظل التحديات والظروف الاستثنائية التي يمر بها اليمن جراء الحرب الظالمة التي تشنها مليشيا الحوثي الانقلابية، على الشعب اليمني والتي أثرت بشكل كبير على حياة الأطفال ومستقبلهم.

 

ونوه السعدي بالدور الذي يقوم به مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في تمويل مركز إعادة تأهيل الأطفال في محافظة مارب، ودعا اليونيسف الى إنشاء مراكز أخرى في المناطق المحررة لإعادة تأهيل الأطفال المتضررين من الصراع وإدماجهم في المجتمع.

 

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص