سقطرى

توتر في سقطرى بعد رفض قائد عسكري قرار إقالته.. إليك الوضع في الأرخبيل النائي

رفض قائد القوات الخاصة بمحافظة أرخبيل سقطرى، يوم الإثنين، إجراء عملية الاستلام والتسليم بناءً على قرار وزير الداخلية أحمد الميسري.

 

وقال مصدر أمني بالجزيرة لـ"المصدر أونلاين" إن العقيد حسين شائف المنتمي لمحافظة الضالع رفض التسليم في اللحظات الأخيرة بضغط إماراتي.

 

وأشار إلى أن القائد المقال نشر قوات تابعة له ومسلحين تابعين للمجلس الإنتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً وقاموا بقطع الطريق المؤدي للمعسكر.

 

وقال إن هناك توتراً إثر وصول تعزيزات أمنية بالقرب من المعسكر بعد فشل جميع الوساطات ورفض قيادة الشرطة إعطاء مهلة إضافية.

 

يذكر أن قائد وأركان القوات الخاصة بسقطرى سبق أن أعلنا التمرد على الشرعية قبل سنتين قبل أن يعودا عن ذلك.

 

وأصدر نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية المهندس احمد الميسري، قراراً وزارياً قضى بتعيين الرائد سالم سعيد بالجهر قائداً للقوات الخاصة بمحافظة أرخبيل سقطرى خلفاً للعقيد حسين شايف. 
كما تم تعيين النقيب "رياض سالم الحامد" أركان للقوات الخاصة والنقيب محمد حمود صالح عمليات القوات الخاصة. 

 

و تظاهر حلفاء الإمارات أمام مقر القوات السعودية بمحافظة أرخبيل سقطرى،السبت للماضي، للمرة الثانية خلال أيام.
ورفع المتظاهرون التابعون للمجلس الانتقالي الجنوبي المتبني لإنفصال جنوب اليمن والمدعوم إماراتيا لافتات تندد بمنع التحالف بقيادة السعودية طيران الإمارات من الوصول لسقطرى مهددين بالتصعيد.

 

وتمكنت وساطة سعودية من احتواء تمرد كتيبة حراسة الشواطئ التابعة للواء أول مشاة بحري التابع للشرعية، الأسبوع الماضي.

 

وكانت الإمارات جندت المئات من أبناء أرخبيل سقطرى تحت مسمى "الحزام الأمني" كما قامت بشراء ولاءات شيوخ القبائل بالجزيرة وحثهم على مناهضة قيادة السلطة المحلية بالمحافظة.

 

وبين الفينة والأخرى، ينفذ حلفاء الإمارات بسقطرى تظاهرات مناوئة للسلطة المحلية بسقطرى ومحاولات للتمرد المسلح والتي كان آخرها تمرد كتيبة عسكرية الأسبوع المنصرم.

 

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص