المهرة- اليمن

اليمن.. نقاط تفتيش سعودية في المهرة عقب السيطرة على منفذ حدودي

قالت مصادر يمنية إن القوات السعودية استحدثت نقاط تفتيش في مديرية شِحن بمحافظة المهرة شرقي اليمن، فيما قالت مصادر محلية في مدينة عدن جنوبي البلاد إن قوات أمنية اعتقلت قادة عسكريين موالين للسعودية من أحد فنادق المدينة.

وأضافت المصادر أن القوة السعودية أنشأت خياما ونقاط مراقبة حول منفذ شحن، وفي التلال والمناطق المرتفعة حوله، لإحكام السيطرة على المنفذ الحدودي مع سلطنة عمان.

وكانت قوة سعودية تساندها قوات تابعة لمحافظ المهرة الموالي للإمارات، اقتحمت المنفذ الثلاثاء الماضي، وسيطرت على البوابة الغربية منه، وسط رفض الجيش اليمني تسليم المنفذ للقوات السعودية.

انسحاب القبائل
وجاء الاقتحام السعودي عقب انسحاب القبائل المحلية من منفذ شحن الحدودي، بناء على وساطات قبلية وتوجيهات من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، على أن يظل الوضع في المنفذ تحت حماية المؤسسات الأمنية والعسكرية التابعة للحكومة الشرعية.

وقد أعربت لجنة الاعتصام السلمي الرافض للوجود السعودي في محافظة المهرة عن إدانتها للاقتحام، وقالت إن ما وصفته بالاحتلال السعودي ومليشياته اعتدوا على مواطني وأبناء قبائل مديرية شحن.

في المقابل، يقول التحالف العسكري السعودي الإماراتي في اليمن إنه يتصدى لمحاولات تفويض أمن محافظة المهرة، مشيرا إلى أن ما وصفها بجماعات الجريمة المنظمة والتهريب تشكل خطرا أمنيا حقيقي يقوّض جهود الحكومة اليمنية الشرعية في فرض الأمن والاستقرار بالمحافظة.

إلا أن القيادي في المقاومة الجنوبية اليمنية عادل الحسني فند مبررات التحالف، موضحا أن الحديث عن وجود جماعات تهريب وجريمة منظمة في المهرة أمر مثير للسخرية.

وأضاف الحسني في لقاء سابق مع الجزيرة أن من يوجدون في المهرة هم أبناؤها، وهم من يرفض دخول القوات السعودية لمنفذ مديرية شحن.

 

اعتقالات بعدن
وفي سياق منفصل، قالت مصادر يمنية محلية إن قوة أمنية اقتحمت فجرا "فندق بيروت" في منطقة الشيخ عثمان وسط عدن، واعتقلت قائدي لواءي النصر والتحالف بجاش الصبيحي وأحمد العوسجي مع عدد من مرافقيهما، واقتادوهم إلى جهة غير معلومة.

وأشارت المصادر إلى أن اعتقال أولئك القادة الموالين للسعودية جاء على خلفية تشكيل ألوية في محافظتي لحج وأبين لصالح الحكومة الشرعية بدعم سعودي.

وأضافت أن مهمة تشكيل عدد من الألوية أوكلت إلى القيادي في المقاومة الجنوبية عادل الحالمي، الذي أعلن معارضته للمجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم إماراتيا.

يشار إلى أن التحالف السعودي الإماراتي تدخل في مارس/آذار 2015 في الصراع اليمني لدعم الرئيس عبد ربه منصور هادي، بعد أشهر من سيطرة الحوثيين المدعومين من إيران على مقاليد السلطة في صنعاء.

وتسببت الحرب في اليمن بمقتل عشرات الآلاف معظمهم من المدنيين، وفق منظمات حقوق الإنسان، ووصفت الأمم المتحدة ما يجري في اليمن بأنه أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

المصدر : الجزيرة

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص