أحمد شعبان

أنقذ جميع الغرقى وبعدما أخرج زوجته لبر الأمان مات.. وفاة مصري أدى عملاً بطولياً بمواجهته للسيول

لم يفكر الشاب المصري أحمد شعبان بنفسه عندما رأى أُناساً يغرقون بالقرب منه، بسبب السيول الضخمة التي شكلتها “عاصفة التنين” المطرية التي ضربت مصر، فقرر المخاطرة، وبدأ بإنقاذ الأشخاص الواحد تلو الآخر، لكن حياته انتهت بطريقة مأساوية أثارت حزناً بين المصريين على مواقع التواصل.

المشهد عن قرب: وسائل إعلام مصرية نشرت قصة الشاب البالغ من العمر 31 عاماً، وذكر موقع “القاهرة 24” أن الشاب ضحى بحياته من أجل إنقاذ 21 فرداً من غرق محقق، في مخيم بمدينة نويبع بمنطقة رأس شيطان جنوب سيناء.

كان الشاب شعبان يقضي برفقة زوجته رحلة استشفائية، لكن مع التساقط الكثيف للأمطار بدأت تتشكل السيول، وضربت مخيماً فيه مجموعة من المصريين قدموا من محافظة الإسكندرية، وأقاموا في أحد مخيمات المنطقة المطلة على البحر الأحمر.

بدأت الأصوات تتعالى من داخل المخيم، وسيطرت حالة من اليأس على الموجودين فيه، الذين بدأوا بتلفظ الشهادتين بعدما ظنوا أن الموت حاصرهم، لكن شعبان هبَّ مسرعاً لمساعدتهم وأنقذ جميع العالقين.

لم يتبق سوى شعبان وزوجته في المخيم، وبحسب موقع “المصري اليوم“، فإن شعبان أنقذ زوجته ونقلها إلى منطقة آمنة بعيداً عن مجرى السيل وعاد لينقذ شخصاً آخر، لكن السيل فاجأه بصخرة كبيرة ارتطمت برأسه، لتدفعه بعد ذلك المياه نحو البحر ويفارق الحياة، في مشهد كان صادماً للأشخاص الذي أنقذهم شعبان، ووقفوا مذهولين من وفاته الصادمة.

عمل بطولي: أصبح شعبان حديثاً لمصريين على مواقع التواصل الاجتماعي، ووصفوه بأنه “بطل ضحّى بحياته من أجل الآخرين”، كما نعاه كثيرون عبّروا عن حزنهم بسبب نهاية الشاب المأساوية. 

تداول مصريون في تغريدات ما فعله أحمد مع الأشخاص العالقين، وقال حساب لمصري باسم حسام على موقع تويتر: “بينما نحن في المنازل هناك قصص حقيقية لا نشعر بها: فتحية واجبة لكل من سهر الليالي تحت الأمطار لشفط المياه من الشوارع وتحية واجبة للأبطال #أحمد_شعبان #شريف_خيري #حبيبة_فؤاد وغيرهم من النماذج المبهرة والشجاعة… تحية لهم جميعاً”.

من جانبه، قال علي الشحات رئيس مدينة نويبع، إن “ما قام به الشاب عمل بطولي”، مشيراً إلى أن النيابة صرحت بدفن جثة الشاب بعد نقله إلى مثواه الأخير، موضحاً أيضاً أن زوجة شعبان مازالت في المستشفى تتلقى العلاج، وفقاً لما ذكرته صحيفة “الشروق” المصرية. 

كان الشاب قد أسس أكاديمية لتعليم الشباب رياضة “تاي تشي” التي تدعو إلى التأمل، وفي نفس الوقت للدفاع عن النفس، وهي إحدى الرياضات الروحية التي تطورت عن الفنون القتالية القديمة في آسيا، ونشأت في الصين.

ضحايا السيول: حتى صباح السبت 14 مارس/ آذار 2020، وصل عدد الأشخاص الذين لقوا مصرعهم جراء السيول إلى 20، وفقاً لما قاله رئيس الوزراء مصطفى مدبولي، الذي أوضح أيضاً أنه “تم إيقاف حركة القطارات والمترو، الخميس، خاصة عقب حادث القطار الذي وقع، حفاظاً على أرواح المواطنين”.

جاء هذا القرار بعدما أصيب 13 راكباً، الخميس 12 مارس/آذار 2020، جراء تصادم قطارين شمالي القاهرة، كما تم إيقاف حركة السفن وخاصة القادمة من السويس إلى منطقة الشمال بسبب شدة الرياح.

مدبولي لفت أيضاً إلى أن البلاد “بحاجة إلى إعادة تخطيط بعض شبكات الصرف لتستوعب المياه الناتجة عن مثل تلك الظروف الاستثائية، خاصة مع التغيرات المناخية في البلاد حالياً”.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص