كورونا

في زخم هجمات "الشرعية" من عدة محاور.. ما وراء دعوة "التحالف" لوقف إطلاق النار من طرف واحد!

أعلنت الرئاسة اليمنية التزامها بقرار وقف إطلاق النار، اعتباراً من اليوم الخميس، بهدف توحيد الجهود لمواجهة فيروس كورونا الجديد.

وأكد نائب الرئيس اليمني علي محسن صالح، خلال لقاء عبر دائرة تلفزيونية مع المبعوث الأممي مارتن غريفيث، أنّ توجيهات الرئيس عبدربه منصور هادي تقضي بوقف إطلاق النار، اعتباراً من اليوم الخميس، والاستجابة لدعوات الأمم المتحدة ومواجهة فيروس كورونا.
وتأتي الهدنة في ذروة تقدم للجيش اليمني أمام جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) في محافظات الجوف والبيضاء ومأرب، حيث بدأ باستعادة زمام المبادرة والتحول من الدفاع إلى الهجوم.

وأمس، الأربعاء، أعلن غريفيث ترحيبه بإعلان التحالف السعودي الإماراتي وقف إطلاق النار من جانب واحد لمدة أسبوعين، وقال إنه جاء في لحظة حاسمة لليمن.

ودعا غريفيث، في بيان صحافي، أطراف الصراع إلى الاستفادة من فرصة الهدنة والوقف الفوري لجميع الأعمال العدائية بأقصى سرعة وإحراز تقدم نحو سلام شامل ومستدام.

ولم تعلن جماعة الحوثي التزامها بقرار وقف إطلاق النار الأحادي الذي أعلنه التحالف السعودي الإماراتي، مساء أمس الأربعاء، لمدة أسبوعين قابلة للتمديد.

ودخل قرار وقف إطلاق النار حيز التنفيذ منتصف نهار اليوم، الخميس، إلا أن جماعة الحوثي تحدثت عن عدة غارات في شمالي اليمن، دون الإشارة إليها بأنها خروقات للهدنة أو أنها قد تمت قبل سريانها.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص