كورونا

نقيب الصيادلة يحذر من تحويل المرضى إلى "فئران تجارب" لتجريب أدوية جديدة صنعت بعيداً عن المعايير العلمية

حذر نقيب الصيادلة اليمنيين من تحويل المرضى اليمنيين إلى "فئران تجارب" لتجريب اختراعات أدوية بطريقة لا علاقة لها بالأساليب العلمية الحديثة.

ووجه الدكتور فضل حراب نقيب الصيادلة اليمنيين تحذيراً إلي قيادات وزارة الصحة الحوثية وإلى اﻷطباء والصيادلة و"بعض المخبرين والمشعوذين أيضاً سواء الحاصلون على شهائد مزاولة مهنة الطب او الشعوذة أو بدونها" من جعل الشعب اليمني (فئران تجارب) ﻻختراعات "مرجعياتها رؤوسهم الفارغة من العلوم والمعرفة بالطرق واﻻساليب العلمية البحثية في مجال الدواء، وذلك لعلمنا جميعا بالطرق المقرة والمتبعة عالميا ومنذ عقود طويلة للسماح باختراع أدوية خاصة بالبشر". 

وتساءل نقيب الصيادلة اليمنيين: "هل المرضى في اليمن أصبحوا حقل تجارب لوصفات أدوية ستجرب ﻷول مرة في اليمن وستدخل تحت طائلة بروتوكولات وزارة الصحة اليمنية!؟"

وانتقد "حراب" قيادات الصحة التي قال إنها "توعد بما ليس لهم علم وﻻ معرفة من قرب نجاح اختراعات يمنية متميزة على كافة العالم في إنتاج دواء شافي وافي لفيروس كوفيد19". 

وحذر من موت الآﻻف حالياً وفي المستقبل القريب وبعد إجراء تجارب على الإنسان بطرق مباشرة، وبسبب "استمرار الوصف العشوائي والغوغائي واللامستند على تجارب سريرية وقبلها على الحيوانات والتي قد تحتاج لفترة زمنية من 5 الى 10 سنوات على اﻷقل" متسائلاً عن من سيتحمل المسؤولية عن ذلك، ومن سيحاسب ومن سيوقف "هذه المهازل الصادرة من قبل الجهلاء".

وأضاف حراب في تدوينة مطولة نشرها على صفحته في الفيس بوك "البحوث العلمية لإنتاج دواء جديد لحاﻻت خطيرة يسببها فيروس مستجد غريب وجديد وعالمي وسريع اﻹنتشار ليست بتلك السهولة أو البساطة كما يتخيلها من ﻻ يعرف كيف تخترع اﻻدوية وكيف يقر إستخدامها لمعالجة المرضى من بني البشر".

وقال قريب لأحد المرضى في صنعاء لـ"المصدر أونلاين" إن مسؤولاً حوثياً تواصل معه وأعطاه وصفة علاج للمريض قال إنها من تصنيع أطباء محليين وفي طور التجريب.

وكان وزير الصحة في حكومة الحوثيين، طه المتوكل، قال إن دواء وعلاج فيروس كورونا سيكون من اليمن، مشيراً إلى أبحاث ودراسات مبشرة بخصوص هذا.

جاء ذلك في لقاء موسع عقده المتوكل وعدد من وزراء الحوثيين، يوم السبت الماضي مع الكوادر الصحية في المستشفيات والمراكز الصحية العامة والخاصة في أمانة العاصمة وفقاً لقناة المسيرة.

وزعم المتوكل في المؤتمر الصحي، إنهم اقتربوا من اكتشاف العلاج وأضاف: "بإذن الله سبحانه وتعالى وبقدرات الأطباء وزملائنا الصيادلة والزملاء في المختبرات، الآن يجري أبحاث طويلة مستفيضة وإنشاء الله سيكون دواء كورونا سيأتي من اليمن".

وأضاف "هناك أبحاث ودراسات مستفيضة وكبيرة وواعدة واعدة بكل ما تعني كلمة "واعدة" سيصبح العلاج من اليمن"،

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص