كورونا

لجأت لدولة عربية لتجريبه على مصابيها.. بكين تختبر لقاحاً بمراحله الأخيرة

لجأت الصين إلى الإمارات لاختبار لقاح لفيروس كورونا وصل إلى مراحله الأخيرة قبل اعتماده رسمياً، وذلك بعدما حصلت بكين على تصديق رسمي لاختبار اللقاح بأراضي الإمارات، لكون الأخيرة تعطي تسجيلاً مستمراً للإصابات، خلافاً للصين التي لم تجد عدداً كافياً من المصابين بكورنا لديها لإجراء الاختبارات عليهم. 

تجارب المرحلة الثالثة: يُعد هذا اللقاح من بين أول جموع الجهود العالمية في الحصول على الضوء الأخضر للبدء في المرحلة الأخيرة من التجارب البشرية، وفقاً لما ذكرته  وكالة Bloomberg الأمريكية، الأربعاء 24 يونيو/حزيران 2020. 

شركة "تشاينا ناشونال بيوتك جروب" (CNBG) ومقرها في بكين، قالت عبر حسابها الرسمي على موقع WeChat، إنها مُنحت التصديق الثلاثاء 23 يونيو/حزيران 2020، لتجري تجارب المرحلة الثالثة للقاح "كوفيد-19" الخاص بها في الإمارات، وفقاً لما ذكرته  وكالة Bloomberg الأمريكية. 

أشارت الشركة إلى أنها ستعقد شراكة مع شركة "G42" للذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية، ومقرها في أبوظبي، لتنفيذ التجربة وإنتاج اللقاح محلياً، لكنها لم تكشف عن تفاصيل مثل التوقيت الذي سوف يستغرقه الاختبار أو عدد الأشخاص الذين تخطط لتسجيلهم في الاختبار.

تشير الوكالة الأمريكية إلى أن شركة CNBG تُعد من أول شركات تطوير اللقاحات الصينية التي تتقدم نحو المرحلة الثالثة المتمثلة في عملية الاختبار لتحديد مدى فاعلية اللقاحين اللذين طورتهما في مواجهة الفيروس.

واضطرت الشركات الصينية للبحث عن أماكن بها تفشّ نشط للفيروس لتكمل المرحلة الأخيرة من الاختبار، التي تتطلب آلاف الأشخاص، حيث أدت قلة الأعداد حالياً في الصين إلى عدم إمكانية إجراء مثل هذا الاختبار في وطنهم، لكن الإمارات ما زال يظهر لديها مئات الإصابات يومياً، ويصل إجمالي الحالات بها لأكثر من 45 ألف حالة مصابة.

تجارب متقدمة: يأتي اختبار اللقاح في الإمارات، بينما تتقدم البرامج العالمية سريعة الوتيرة الساعية للتوصل إلى لقاح، صوب المرحلة الأخيرة من الاختبار قبل التصديق على إمكانية إتاحتها للعامة للتطعيم، وذلك في وقت تتسابق فيه شركات الدواء في أنحاء العالم لتكون أول من يجد مصلاً فعالاً ضد فيروس كورونا المستجد، الذي أصاب أكثر من 9.2 مليون شخص وقتل أكثر من 476 ألف شخص.

وبحسب وكالة بلومبيرغ، فقد حصلت شركة CanSino Biologics Inc الصينية، في مايو/أيار 2020، على تصريح لبدء اختبارات اللقاح، الذي طورته بالتعاون مع القوات المسلحة الصينية، على البشر في كندا، لكنها ستحتاج لإعادة بعض دراسات السلامة الأولية قبل أن تصل إلى المرحلة الثالثة المتمثلة في الاختبار.

أيضاً اشتركت شركة Sinovac Biotech Ltd مع معهد بوتانتان لتنفيذ اختبارات اللقاح الخاص بها على 9 آلاف شخص في البرازيل التي ينشط بها الفيروس، لكنها لم تظفر بالتصريح لتكمل العمل.

إضافة إلى ذلك، تتوجه لقاحات محتملة أخرى من خارج الصين إلى المرحلة الثالثة من الاختبارات، ومن المقرر اختبار لقاح طورته جامعة أوكسفورد بالتعاون مع شركة "أسترازينيكا" على ألفي شخص في البرازيل، بداية من الشهر الجاري. 

كما تستعد جامعة كامبريدج بالاشتراك مع شركة Moderna Inc ومقرها ماساشوستس للبدء في اختبار لقاحها الشهر المقبل على 30 ألف شخص في الولايات المتحدة.

ترجمة: عربي بوست

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص