الانتقالي الجنوبي

اللجنة السعودية طلبت من قوات الحكومة التراجع.. تجدد الاشتباكات بأبين بعد تقدم "الانتقالي" نحو جبل سيود

تجددت الجمعة الاشتباكات بين الجيش اليمني، ومليشيات المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا في أبين، في محاولة من الأخير للسيطرة على المواقع الاستراتيجية في المحافظة.


وقالت مصادر يمنية؛ إن الاشتباكات وقعت في منطقة الطرية في زنجبار عاصمة المحافظة، واستخدم فيها السلاح الثقيل والمدافع، بعد أن حاولت مليشيات الانتقالي التقدم نحو جبل سيود.


في سياق متصل، قالت قناة الحقيقة المحلية اليمنية، إن اللجنة السعودية لمراقبة وقف إطلاق النار جددت الطلب من الجيش بالانسحاب من الجبال المطلة على منطقة الدرجاج والقريبة من منطقة جعار، الأمر الذي رفضه  الجيش رفضا قاطعا.
 

والأربعاء الماضي، أعلن التحالف السعودي الإماراتي عن بدء نشر مراقبين لوقف إطلاق النار الشامل في أبين، بين قوات الحكومة ومسلحي المجلس الانتقالي.

وعلى إثر ذلك، وجه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، الجيش اليمني للالتزام بوقف إطلاق النار في أبين، لإتاحة الفرصة أمام جهود السعودية لإنهاء "تمرد" المجلس الانتقالي، واستئناف اتفاق الرياض.

وفي 5 تشرين الثاني/ نوفمبر 2019، وقعت الحكومة و"الانتقالي"، اتفاقا بالعاصمة السعودية الرياض، لوقف إطلاق النار، غير أنه لم يفلح في معالجة الأوضاع بالجنوب، الذي يطالب المجلس بانفصاله عن شمال البلاد.

وتشهد محافظة أبين، منذ 12 أيار/مايو الماضي، قتالا عنيفا، على خلفية محاولات الجيش اليمني التوغل في مدينة زنجبار، واستعادتها من يد قوات المجلس.

وأعلن المجلس في 26 نيسان/أبريل الماضي، "حكما ذاتيا" في محافظات جنوبي اليمن، وهو ما قوبل برفض محلي وعربي ودولي، وزاد حدة توتر العلاقات مع الحكومة الشرعية.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص