البنك المركزي اليمني

أطقم عسكرية طوقت المبنى.. هل سلم "الانتقالي" حاويات النقود للبنك المركزي بعدن؟!

أكدت مصادر محلية في مدينة عدن (جنوب اليمن) أن المجلس الانتقالي الجنوبي أفرج عن مبلغ 40 مليار ريال، من الأموال التي استولى عليها، وسلمها مساء أمس الأحد للبنك المركزي اليمني.

وأكد شهود عيان لـ “المشاهد” وجود انتشار أمني لقوات الانتقالي في محيط مبنى البنك المركزي بمديرية صيرة، حيث تؤكد مصادر محلية ق تسليم المجلس الانتقالي جزء من المبالغ التي استولى عليها قبل أكثر من شهر.

وأضافت المصادر أن المبالغ التي دخلت البنك المركزي مخصصة لصرف مرتبات منتسبي الجيش والأمن، الذين ينفذون اعتصامًا منذ أكثر من أسبوع أمام مقر قيادة التحالف العربي بعدن؛ للمطالبة بصرف مرتباتهم المتوقفة منذ خمسة أشهر.

وتحتجز قوات الانتقالي حاويات الأموال التابعة للبنك المركزي منذ يونيو الماضي، والتي تحتوي نحو 80 مليار ريال من ورق البنكنوت النقدي غير القابل للتداول، ويحتاج إلى إجراءات قانونية من البنك المركزي حتى يتم تداوله.

وكانت تقارير صحفية قد أشارت إلى أن المجلس الانتقالي أمهل الحكومة، مساء أمس، 48 ساعة لصرف مرتبات العسكريين المتوقفة، وسمح بالإفراج عن جزء من حاويات الأموال المتحجزة لديه؛ بهدف صرف المرتبات.

ومن المقرر أن يتم صرف مرتبات العسكريين ومنتسبي الأمن المعتصمين أمام مقر التحالف خلال الساعات القادمة؛ عقب موجة من التراشق والاتهامات المتبادلة بين الانتقالي والبنك المركزي حول المسئولية في تأخير المرتبات.

وكان المجلس الانتقالي قد حمّل الحكومة اليمنية والبنك المركزي مسئولية صرف مرتبات العسكريين، رغم إعلان الانتقالي أواخر أبريل الماضي ما أسماها “الإدارة الذاتية للجنوب”، وفرضَ على المرافق الحكومية فتح حسابات موازية في البنك الأهلي لتوريد إيراداتها، بدلاً من حساباتها الرسمية في البنك المركزي.

بينما استغرب البنك المركزي تحميله مسئولية توقف المرتبات، في ظل استيلاء قوات الانتقالي على حاويات أمواله المخصصة لصرف الرواتب، وتحويل إيرادات الدولة إلى حسابات خاصة باسم الإدارة الذاتية، دون أن يتم التصرف بها.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص