داعش في اليمن

كيف تحولت داعش باليمن إلى أداة للصراع بين اللاعبين الإقليميين، ومبرر لسياستهم التوسعية

ترجمة: أبوبكر الفقيه

قال مركز أبحاث أمريكي "إن تنظيم داعش في اليمن تغيير خلال العامين الماضيين من كونه مجرد فرع للحركة الجهادية العابرة للدول إلى كيان يشبه الوكيل أو الأداة في صراع أوسع بين اللاعبين الإقليميين".
 
وحذر مركز السياسات الدولية الأمريكي في تحليل مطول- ترجمة "يمن شباب نت"- بالقول "يجب أن تكون الولايات المتحدة وحلفاؤها حذرين من مشاهدة المزاعم الظاهرة التي تقدم للتنظيم، ويجب أن تراقب عن كثب الدول الإقليمية وشركائها اليمنيين، الذين يستفيدون من وجود جهات جهادية مثل داعش".
 
وأضاف المركز في التحليل - الذي اعدته الباحثة البريطانية البارزة اليزابيث كيندال - "يستخدم هؤلاء الرعاة الإقليميون إلى جانب وكلائهم في اليمن الذي مزقته الحرب داعش كمبرر لسياساتهم التوسعية، أو كبش فداء لأعمال عدوانية ذات دوافع سياسية، أو كمعطل لعملية السلام، ووسيلة يمكن من خلالها اثارة التوترات داخل التحالف العربي بقيادة السعودية".


فشل داعش في اليمن
 
على الرغم من الضجة التي رافقت ظهوره في نوفمبر 2014، وسط موجة من الانشقاقات المبكرة من تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، فقد فشل تنظيم الدولة الإسلامية في الانطلاق في اليمن بسبب وحشيته العشوائية، ورسائله الضعيفة، وروابطه القبلية الضعيفة ايضا، بالإضافة إلى أسلوب قيادته المتعجرف.
 


وبحلول أواخر عام 2016، كان التنظيم محصورا إلى حد كبير في زاوية وعرة بمحافظة البيضاء وسط اليمن. وتم سحق أي محاولة لإحياء مصادر قوته المتضائلة في أكتوبر 2017 عندما دمرت الغارات الجوية الأمريكية معسكرين رئيسيين له. بعد ذلك بوقت قصير، قام عمل منسق من قبل الولايات المتحدة وست دول مجلس التعاون الخليجي بفرض عقوبات على كبار قادته وتجميد أصولهم. بحلول أواخر عام 2017، كان داعش في اليمن قد تعرض للإنهاك بشدة.
 
وفي حين شهدت الأشهر التالية سلسلة من العمليات المرتبطة بتنظيم داعش في عدن، فقد أكدت هذه الهجمات على طريقة عمل جيدة التنسيق، تختلف عن طريقة المجموعة الأساسية في البيضاء، حيث بدا أن لها دافعًا استراتيجيًا أكبر: فقد استهدفت تلك الهجمات الاجهزة الامنية المدعومة من الإمارات في وقت كان فيه المجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي يحاول بسط قبضته على عدن، المدينة الساحلية والتمدد في الجنوب.
 
ربما تم تزوير بعض عمليات الاغتيال في عدن ونسبها كذبا للجماعة الإرهابية العالمية وذلك لإخفاء أجندة سياسية مناهضة للانفصال. فقد نفذ تنظيم داعش حفنة صغيرة من العمليات الانتحارية في عدن، لكن التخطيط والتنسيق المعقد نسبيًا يشير إلى بعض المساعدة من العناصر الشمالية - ربما من الحرس الجمهوري التابع للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، حيث تدهورت عمليات داعش والقاعدة في أواخر عام 2017.

وذكر مركز الأبحاث الأمريكي، ثلاثة تفسيرات محتملة للتحول الدرامي وعملية التناسخ التي شهدها تنظيم داعش منذ العام 2018، وكلها قد تكون صحيحة جزئيًا.
 
أولاً، قد تكون الحرب بين الفروع اليمنية لداعش والقاعدة امتدادًا لتنافسهم الدموي دوليا. ثانيًا، قد يأتي كنتيجة لمحاولات متعمدة من قبل أجهزة الأمن والمخابرات لبث الشقاق داخل المشهد الجهادي في اليمن. حيث تقدم سلسلة الفيديوهات المعنونة بـ "هدم التجسس" والتي بثتها القاعدة، أدلة وافرة، معظمها موثوق، حول برنامج منسق للتشويش أحدثه جواسيس داخليون ضد الحركات الجهادية في اليمن.
 
ثالثاً، تتمثل الاحتمالية الأكثر إثارة للقلق، في إمكانية تسخير داعش والقاعدة، أو أجزاء منها، من قبل الخصوم الإقليميين وشركائهم المحليين، حتى يتحول التنظيمان الى ذراعً آخر للصراعات بالوكالة في المنطقة.
 
 
داعش والحوثي
 
باختصار، لا توجد أدلة تذكر على أن داعش يقاتل المتمردين الحوثيين، لكن ادعائه القيام بذلك يخدم بشكل جيد كلا الطرفين، وفقا لتحليل مركز الأبحاث الأمريكي.
 
فبالنسبة لداعش، تتماشى السرد الطائفي، أما بالنسبة للحوثيين، فإن مزاعم تنظيم داعش بشن هجمات ضدهم يدعم مزاعم الحركة المدعومة من إيران حول محاربة الإرهابيين، وبالتالي يبرر تقدمات عسكرية حوثية أخرى صوب البيضاء، وهكذا سيمكن لفصيل الحوثي أن يقدم نفسه للمجتمع الدولي كطرف مظلوم وحليف مفيد في مكافحة داعش.

كان إخراج الفيديو الأخير لداعش أكثر مهارة في فضح القاعدة كرهينة سياسية.  واظهر مقطع فيديو في أبريل/ نيسان بعنوان "سيكون التطهير أمام ربك" مسلحي القاعدة وهم يعترفون بتعاون الجماعة مع الجيش اليمني، الذي لم يعد يقاتل فقط مقاتلي الحوثي المدعومين من إيران في الشمال ولكن أيضًا الانفصاليين المدعومين من الإمارات في الجنوب.



وهناك ايحاءات تدل على ان جهة خارجية هي التي تنتج الفيديو.  فقد كان طويلا وغير معتاد، ودخل "نطاق الجهاد" عبر موقع غير رسمي قبل أن يتم التقاطه من قبل وسائل الإعلام المركزية لداعش ونشره على وسائل اعلامه رسميًا.
 
كذلك، كان التوقيت مهمًا: فقد ظهر الفيديو بعد أربعة أيام فقط من إعلان الانفصاليين المدعومين من الإمارات العربية المتحدة "الإدارة الذاتية" لجنوب اليمن - وهي خطوة تركت اتفاقية الرياض الموقعة في نوفمبر 2019 بين الانفصاليين المدعومين من الإمارات والحكومة المدعومة من السعودية، في حالة يرثى لها. 
 
 وقد صب ذلك الفيديو في صالح الانفصاليين، حيث بدا أنه يثبت ادعاءهم منذ فترة طويلة بتعاون الحكومة مع الميليشيات الإرهابية وبالتالي برر محاولتهم للسيطرة.
 
 لكن يجدر النظر في الجهة الأخرى التي تستفيد من توقيت اعلانات داعش.  فبطبيعة الحال، ستستفيد إيران وشركاؤها من استغلال داعش للتصدعات الجديدة داخل التحالف العربي.  كما ان ما كشفه داعش أثار الشكوك بين الإمارات والسعودية، وأدى للصراع بين القوات الموالية للحكومة والقوات الانفصالية في جنوب اليمن، وصرف التحالف بقيادة السعودية عن الحرب ضد مقاتلي الحوثي المدعومين من إيران.
 
وخلال عام 2019، بلغ متوسط عمليات داعش أو هجماته 19 في الربع. حيث وقع ما يقرب من (89٪) منها تقريبًا في البيضاء مع انحراف شديد الأهمية: تمثل في ارتفاع مفاجئ في العمليات في عدن في أغسطس 2019.
 
حدث ذلك لاحقا في أعقاب الانفجار المروع الذي حدث وسط احتفال عسكري أودى بحياة العشرات من المؤيدين المدعومين من الإمارات، (القوى الانفصالية بما في ذلك اللواء أبو اليمامة)، وقد زعم مقاتلو الحوثي أنهم نفذوا الهجوم باستخدام طائرات بدون طيار وصاروخ، لكن تحقيقًا لاحق أجرته الأمم المتحدة لم يعثر على أي دليل على هذه الأسلحة. 
 
وهذا يشير إلى أن مقاتلي الحوثي ربما كانوا يعملون مع شركاء على الأرض في عدن.  وبالتالي فإن الهجوم مهم لأنه أثار صراعا على السلطة وجها لوجه في عدن بين الأعضاء الرئيسيين في التحالف العربي الذين يقاتلون ضد مقاتلي الحوثي المدعومين من إيران.
 
كما اعقبه تعزيز الانفصاليين المدعومين من الإمارات لسلطتهم على حساب سلطة الحكومة المدعومة من السعودية، التي اشتبهوا بتورط قواتها العسكرية في الهجوم. ويبدو أن السلسلة غير المعتادة من الهجمات التي تحمل علامة داعش في عدن والتي أعقبت ذلك، كانت مصممة لمفاقمة التوترات.


هل نحن أمام حرب جديدة بالوكالة؟

كيف يمكن للمرء أن يفسر هذا الانخفاض الواضح لعمليات القاعدة وداعش في اليمن خلال العام 2020؟ بالطبع، قد يكون ذلك جزئياً نتيجة عمليات مكافحة الإرهاب، أو الحاجة إلى الاسترخاء، أو الانهاك، أو حتى بسبب فيروس كورونا.
 
من الصعب رسم خطوط مستقيمة بين المديرين السياسيين ووكلائهم الجهاديين، إلى حد كبير لأن جميع الجهات الفاعلة في اليمن تعاني من الانقسام الداخلي العميق، مما يجعل الولاءات متقلبة للغاية.
 
توجد فصائل متنافسة داخل الحكومة المعترف بها دوليًا، كما هو الحال داخل حكومة الحوثي المتمردة، وكذلك داخل وبين مناطق مختلفة من دولة اليمن الجنوبي السابقة.  حتى أن هناك تيارات متضاربة داخل التحالف العربي نفسه، حيث تدعم الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية على ما يبدو رؤى متباينة طويلة الأمد للشكل المستقبلي لليمن.  وتتعارض رؤى كل منهما أيضًا مع مصالح الجهات الإقليمية الأخرى، وعلى الأخص إيران.
 
في مثل هذا المزيج الفوضوي، من غير المعقول تقريبًا أن الجماعات الجهادية المنقسمة في اليمن، التي أضعفتها ضربات الطائرات بدون طيار والمليئة بالجواسيس، كان يمكنها أن تتجنب الحصول على خدمات أجنبية جغرافية سياسية ممولة جيدًا.  وبعبارة أخرى، فإن كل من داعش والقاعدة، أو الفصائل المختلفة داخلها، من المحتمل أن يتم تسليحهم من قبل القوى الإقليمية بدلاً من مواجهتها كأعداء.

 

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص