شاهد بالصور ... قصة أشهر حادثة قتل هزت صنعاء عام 1941

 


في العام 1941، وقعت حادثة قتل في العاصمة صنعاء، خلال فترة حكم الإمام يحيى حميد الجين، حيث قام مسلحان بقتل القاضي حسين اليدومي.
وبحسب الروايات فإن القاضي اليدومي كان تاجرا، وكان يعمل لدية شخص يدعى سعد أحسن، وشخص آخر يدعى سلمان، وكان "سعد" يد القاضي اليدومي اليمنى.


كان منزل القاضي اليدومي قرب حارة الأبهر، على طريق الجامع الكبير وسط صنعاء، وفي إحدى الليالي، طرق باب منزله طارق، فقامت ابنته ففتحت، وحدث حينها أنه كان مساعديه، (سعد وسلمان)، قد اتفقا على قتله ونهب أمواله، وهذا ما حدث، حيث قاما بقتل القاضي وابنته، وفرا دون أن يشعر بهما أحد.

 

وبعد أن اكتشف الجيران الحادثة، تم القبض على المتهمين الرئيسيين، ولم يعترفا بالجريمة، وفعلا لم يكن هناك من دليل يمكن إدانتهما به.

 

حينها طلب القاضي من الإمام الأفراج عن أحد المتهمين وهو "سلمان"، وقام باستضافته في منزله، ونجح في انتزاع اعتراف منه بأنه وصديقه "سعد"، هما من قتلا القاضي اليدومي، كما اعترفا بالمكان الذي دفنا فيه الأموال التي نهبوها.

 

وقد اشتهرت الحادثة حينها، وهذه الصور حصرية للحادثة، للقاتلين "سعد وسلمان"، وهما مصلوبان بجوار باب اليمن بعد تنفيذ حكم الإعدام عليهما، صباح يوم السبت الموافق 19 ابريل عام 1941م.

*صفحة #اليمن_الجمهوري

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص