الإمارات تلقن الرئيس هادي "درساً قاسياً"

قام رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي، الثلاثاء 12 يونيو 2018، بزيارة قصيرة لدولة الإمارات العربية المتحدة التقى خلالها بولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية الشيخ محمد بن زايد.

وكان في استقبال رئيس الجمهورية، لدى وصوله للعاصمة الإماراتية أبو ظبي، مساء الثلاثاء، وزير الدولة رئيس مجلس إدارة المجلس الوطني للإعلام سلطان احمد الجابر والسفير الإماراتي لدى اليمن سالم خليفة الغفلي، ما اعتبره متابعون بالإستقبال الباهت والتجاوز الواضح للأعراف الدبلوماسية.

كما اعتبر متابعون للشأن اليمني أن الإستقبال الباهت للرئيس هادي، بعد تلقيه دعوة لزيارة الإمارات العربية المتحدة، مثل درساً قاسياً ورسالة ذات دلالات معينة موجهة لرئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي، مشيرين إلى أن هذه الرسالة وجهت لرئيس الجمهورية في ذكرى تحرير مدينة عدن من ميليشيات الحوثي الإنقلابية، وتأتي في ظل استمرار منع دولة الإمارات للرئيس هادي من العودة إلى العاصمة المؤقتة عدن.

وظهر الرئيس هادي خلال لقائه بولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد في غرفة ضيقة، ووصف المتابعون مكان الإستقبال بالمكان البسيط حيث يتضح من الصورة بأنه مكان غير مخصص لإستقبال رؤساء الدول والضيوف.

وعلق الصحفي اليمني سمير النمري ساخراً: قاعة ضخمة تلك التي أسُتقبل بها الرئيس عبدربه منصور هادي في الإمارات.

وأشار متابعون إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة ما زالت تتعامل مع الرئيس هادي بالعنجهية والتهميش وكأنه لا يحمل صفة رئيس الجمهورية اليمنية، والممثل الشرعي لليمن وشعبه، الذي أعطى التحالف العربي ودولة الإمارات العربية المتحدة الإذن بالمشاركة في العمليات العسكرية ضد ميليشيات الحوثي في اليمن.

 

هذا وتناول اللقاء بين رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي وولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد الجهود المشتركة في إطار تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية.

 

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
عدن الغد