آبل فون

لماذا سارعت شركة آبل بنفي التجسس على هواتف آيفون؟

ردت شركة آبل بشكل رسمي على المخاوف التي أثارتها لجنة الطاقة والتجارة في مجلس النواب الأميركي، وأوضحت بالتفصيل عبر رسالة التزامها بالخصوصية، وأن هواتف #آيفون لا تستمع إلى المستخدمين دون موافقتهم ولا تسمح لتطبيقات الطرف الثالث القيام بذلك، حيث شرح تيموثي باودرلي Timothy Powderly، مسؤول الشؤون الحكومية في الشركة، أن آبل تعتقد أن الخصوصية هي حق أساسي من حقوق الإنسان، وهو ما يعكس التعليقات التي قدمتها شركة آبل في الماضي.

وكانت لجنة الطاقة والتجارة في مجلس النواب الأميركي قد أرسلت في الشهر الماضي رسالة إلى الرؤساء التنفيذيين لشركتي آبل وألفابت الشركة الأم لغوغل، حيث طلبت الرسالة من تيم كوك Tim Cook ولاري بيج Larry Page الحصول على مزيد من المعلومات حول ممارسات الخصوصية والتعامل مع بيانات العملاء وكيفية تتبع هواتفهم وأنظمتهم التشغيلية للموقع الجغرافي للعملاء وتسجيل مقتطفات من محادثاتهم.

 

وقال تيموثي باودرلي: "نحن نؤمن بأن الخصوصية هي حق أساسي من حقوق الإنسان، ونحن نصمم منتجاتنا وخدماتنا بشكل مقصود لتقليل جمعنا لبيانات المستخدم، وعندما نجمع البيانات، فإننا نكون شفافين بشأنها ونعمل على فصلها عن المستخدم، ونحن نستخدم المعالجة على الجهاز لتقليل جمع البيانات بواسطة آبل".

تجدر الإشارة إلى أن شركة آبل، وعلى عكس بعض شركات التكنولوجيا الأخرى، لا تتعامل مع مستخدميها كمنتجات، ولا يعتمد نموذج أعمالها على جمع معلومات محددة عن المستخدمين، وأضاف المسؤول التنفيذي: "العميل ليس منتج بالنسبة لنا، ولا يعتمد نموذج أعمالنا على جمع كميات هائلة من معلومات التعريف الشخصية لإثراء الملفات الشخصية المستهدفة التي يتم تسويقها للمعلنين".

وغطت الرسالة بشكل أعمق بعض الأسئلة المحددة المقدمة من لجنة #مجلس_النوابالأميركي للطاقة والتجارة، حيث تمحور أحد الأسئلة المهمة حول خدمات الموقع، وأكدت آبل مجددًا على أن المستخدمين يتحكمون دائمًا في كيفية استخدام بيانات مواقعهم، سواء كان ذلك عن طريق #آبل أو عن طريق تطبيقات الجهات الخارجية.

وشكلت وظيفة “Hey Siri” وكيفية استخدام الشركة لميكروفونات الجهاز من أجل تشغيل هذه الوظيفة موضع اهتمام بالنسبة للجنة الطاقة والتجارة، وقالت الشركة إن أجهزة هواتف آيفون لا تسجل الصوت أثناء الاستماع إلى أوامر تنشيط سيري ولا يشارك مساعدها الرقمي سيري الكلمات المنطوقة، وأضافت أنها تطلب من المستخدمين الموافقة بشكل صريح على الوصول إلى الميكروفون، ويجب أن تعرض التطبيقات إشارات واضحة بأنهم يستمعون.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
عدن الغد