الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي

ما مدى صحة انتقال "الرئيس اليمني" للاستقرار في تعز؟!

نفى الناطق الرسمي باسم المحور بتعز، صحة ما تناقلته الصحافة المحلية، كتصريحات منسوبة لوكيل أول محافظة تعز، الدكتور عبد القوي المخلافي، بخصوص أن رئيس الجمهورية عبده ربه منصور هادي، سيتخذ من تعز مقرا رئيسيا له خلال الأيام القادمة.
 
وكانت وسائل إعلام محلية قد تناولت تلك المعلومات، نقلا عن مدير عام مكتب الإعلام بتعز نجيب قحطان، الذي نشر على صفحته الرسمية بـ"الفيسبوك"، خبرا، نقل فيه عن وكيل محافظة تعز المخلافي، قوله- في اجتماع للمكتب التنفيذي للمحافظة اليوم الأربعاء: "إن محافظة تعز قد تكون في الايام القادمة مقراً رئيسياً لفخامة رئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي".

 

ونشر الناطق الرسمي باسم محور تعز، العقيد عبد الباسط البحر، على صفحته الرسمية بالفيسبوك، بيانا توضيحيا نفى فيه صحة تلك المعلومات.
 
وجاء في البيان: "بناء على التصريحات المتداولة بخصوص عودة فخامة الاخ المشير عبده ربه منصور هادي رئيس الجمهورية الى تعز، والتي يتم تناقلها انها وردت على لسان الاخ الدكتور عبدالقوي المخلافي وكيل أول محافظة تعز، فهذا غير صحيح..".
 
وأوضح أن ما ورد بكلمة الاخ الوكيل أول هو قوله بالنص: "... لو تكاتفت الجهود كسلطة محلية، وجيش وطني وأحزاب سياسية ومشاركة مجتمعية، لتحررت تعز، ولكانت مقراً للرئاسة والحكومة..."، نافيا أن يكون الوكيل قد قال "إن رئيس الجمهورية سيصل تعز" كما نشر.
 
وأشار البحر إلى أن كلام وكيل المحافظة "كان من باب تحفيز وتحميس المكتب التنفيذي للمحافظة، على بذل المزيد من الجهود والعمل على تطبيع الحياة، وفرض الامن والاستقرار فيها".
 
وأختتم ناطق المحور بالتأكيد على أن تعز مفتوحة في أي وقت وحين لرئيس الجمهورية، أو نائبه، أو حكومة الشرعية، أو أيً من قيادات الدولة، وترحب بالجميع.


 
ولاحقا، صحح مدير عام مكتب الإعلام بالمحافظة نجيب قحطان المعلومات السابقة التي نشرها على صفحته الخاصة بالفيسبوك، نقلا عن وكيل المحافظة.
 
وقال قحطان، في أتصال مع قناة "يمن شباب"، ضمن نشرة المنتصف- عصر اليوم الأربعاء؛ إن حديث وكيل أول المحافظة عبد القوي المخلافي "كان حول جهود تطبيع الأوضاع، وما تحقق على صعيد التحسن الأمني الذي جعل مدينة تعز تحتل المرتبة الأولى في المناطق المحررة.
 
 وأضاف: "لا يوجد شيء مستبعد، وخصوصا إذا استكملت عملية تحرير المحافظة بعد تطبيع الاوضاع وفرض الأمن والأمان بأن تكون تعز مقرا للحكومة وللرئيس ايضاً". 
 
وأعتبر مدير عام الاعلام، ضمن مداخلته مع القناة، أن ما قاله الوكيل المخلافي "كان من باب التحفيز"، لكنه أكد على "أحقية تعز بأي عمل وطني، باعتبارها حاملة المشروع الوطني، ولا يستبعد أن تتواجد فيها الحكومة أو الرئاسة" حد قوله.
 
وقال: "تعز حاملة للمشروع الوطني، وخالية من العنصرية، وربما تشهد وصول مسؤولين كبار"، مضيفا "فكما رحبت تعز بنائب رئيس الوزراء السابق عبد العزيز جباري، فهي ترحب بجميع مسؤولي الشرعية".
 
وأشار قحطان إلى أن وفدا حكومياً سيشارك ابناء تعز احتفالاتهم بالعيد الوطني الخامس والخمسين لثورة أكتوبر المجيدة.

 

يمن شباب

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
عدن الغد