طريق العبر القاتل

طريق العبر.. مشاريع ترميم محلية بطيئة ومتعثرة وغياب للحكومة المركزية

المصدر أونلاين

[قبل 8 أشهر وقعت السلطة المحلية اتفاقية المرحلة الأولى منسفلتة وتوسيع طريق العبر بواقع 40 كيلو متر وما تم إنجازه خلال الفترة الماضية فقط20 كيلومتر ويتوقع مدير الأشغال أن تستكمل ال 20 كيلو المتبقية منتصف العام الجاري!!]

طريق العبر أو مايسميه الكثير بطريق الموت، أضحى فخاً يصطاد أرواح اليمنيين السالكين له رغما عنهم وسط تجاهل رسمي لمطالب إصلاحه وترميمه بعد 7 سنوات من الإهمال.

باندلاع الحرب في العام 2015 أصبح طريق العبر هو السبيل الوحيد الذي يسلكه جميع اليمنيين من وإلى المملكة العربية السعودية بعد أن أصبح منفذ الوديعة البري الشريان الوحيد لليمنيين إلى السعودية بعد إغلاق المنافذ البرية وتعطل معظم المطارات، بالإضافة إلى مواكب وأفواج الحجيج والمعتمرين.

غير أن طريق العبر بات يشهد مآسٍ متتالية يومياً وبصورة متسارعة ومخيفة ذهب خلالها عشرات الضحايا وحلفت خسائر كبيرة في الممتلكات نتيجة للحوادث المرورية.

يصف البعض سفره عبر هذا الطريق بالانتحار في حين عدها آخرون جبهة حرب أخرى تحصد أرواح اليمنيين على نحو مماثل لما تفعله الحرب التي تشهدها البلاد بين الحكومة اليمنية والإنقلابيين الحوثيين منذ أربع سنوات حيث تقدر أعداد من توفوا بسبب الحوادث المرورية في هذا الطريق خلال الأربع سنوات الأخيرة بالمئات.

معظم من سلكوا هذا الطريق المتهالك يروون قصصاً مأساوية وقعت لهم أو شاهدوها تسببت بها الحفر المنتشرة بكثرة في طريق العبر الدولي.

وبعد كل فاجعة تحدث في طريق العبر تشهد وسائل التواصل الإجتماعي ردة فعل غاضبة وتصب سخطها على الحكومة لعدم اهتمامها بهذا الشريان الحيوي والهام إلا أن ذلك الغضب سرعان ما يختفي كأي وتعود الطريق لتلتهم الأرواح بالتجزئة وبالجملة.مارب..

ترميم بطيء ومتعثر

قبل 8 أشهر، وقع بمحافظة مأرب اتفاقية إعادة تأهيل طريق صافر- العبر، بين السلطة المحلية المنفذة للمشروع و شركة سبأ للمقاولات المنفذة للمشروع.

حيث قال محافظ مأرب سلطان العرادة إن المرحلة الاولى بكلفة مليارين و400 مليون ريال يمني وبطول 40 كم، تمتد من صافر حتى منطقة غويربان وستنفذ خلال عشرة أشهر من تاريخ التوقيع.ولفت المحافظ إلى أن هذا المشروع البالغ طولة من صافر حتى العبر172 كم سينفذ على أربع مراحل.

غير أن العمل في المرحلة الأولى تعرقل لفترة محدودة لعدة أسباب وفقا لمحافظ مأرب سلطان العرادة وهي ما قد حذر منها مختصون بسبب توقيع الاتفاقية مع الجهة المنفذة بالريال اليمني وقيام شركة واحدة فقط بهذا المشروع الكبير والمستعجل.

أشار العرادة إلى أن "الظروف الحالية، وضعف الإمكانات، واضطراب سعر الصرف، هو ما عرقل المقاولين عن العمل لفترة محدودة مؤكداً أن العمل جار على قدم وساق".

أكد المحافظ العرادة، في تصريح لقناة اليمن الرسمية التي أعدت حلقة خاصة للحديث عن طريق العبر بعد الحادثة الأخيرة التي أودت بحياة تسعة أشخاص وإصابة 40 آخرين إثر انقلاب حافلة نقل جماعي، أن "طريق العبر مركزية لا تتبع السلطة المحلية لمحافظة مأرب" مضيفاً أن ما قامت به السلطة المحلية في المحافظة، "من تنفيذ مرحله أولى في هذا الجانب، هو من باب التعاون مع وزارة الأشغال العامة".

في ذات السياق، أكد مدير عام مكتب الأشغال العامة والطرق بمحافظة مأرب، المهندس، عبدالودود المذحجي، إنجاز 60٪ من المرحلة الأولى من مشروع إعادة التأهيل الشامل لطريق صافر- غويربان البالغ طوله 40 كم بتكلفة اجمالية للمشروع 5,2 مليار ريال .وتوقع المذحجي في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) إستكمال تنفيذ المرحلة الأولى منتصف العام الجاري.

وأشار إلى أن رئيس الوزراء، معين عبدالملك، كلف فريقاً من وزارة الأشغال العامة للنزول إلى الطريق وإعداد دراسة تنفيذ المرحلة الثانية من المشروع وتشمل غويربان- العبر.

حضرموت: لا علاقة لنا بترميم الطرق

بعد عدة أيام من حادثة انقلاب حافلة نقل جماعي ووفاة 9 مسافرين وإصابة 40 آخرين ، أقر اجتماع برئاسة وكيل وادي حضرموت عصام الكثيري ، إعداد دراسة كاملة لإعادة تأهيل طريق العبر بن عيفان بحضرموت، وردم التقطعات الإسفلتية التي تؤثر على حركة المرور ضمن المشاريع التي يتم تمويلها من حصة محافظة حضرموت من مبيعات النفط.

تواصل المصدر أونلاين مع مكتب الأشغال العامة والطرق بوادي حضرموت للتوضيح حول شكاوي المسافرين من رداءة الطريق الواصلة بين العبر والوديعة غير أنهم أكدوا أن لا علاقة لهم بتمويل مشاريع ترميم الطريق.

وأوضح مكتب الأشغال أن صندوق ترميم وإصلاح الطرق المركزي في عدن والذي تخصص له ميزانية خاصة هو المسؤول عن ترميم الطرقات، مشيراً إلى أنهم في تواصل مستمر معهم ومع رئاسة الوزراء للنظر في موضوع طريق العبر الوديعة.

غير أن صندوق ترميم الطرق والحكومة وأعضاؤها والمسؤولين في العاصمة المؤقتة عدن التزموا الصمت ما دفع النشطاء إلى مهاجمتم مؤكدين أن ما يحصل هو فساد وإهمال ولامبالاة بأرواح المسافرين.

صلاح باتيس عضو مجلس الشورى كتب يناشد: “الأخ رئيس الجمهورية طريق العبر بسبب الإهمال يحصد أرواح أسر بأكملها في هذا الطريق الحيوي والمتنفس الوحيد للمغتربين الذين يحنون لوطنهم فيتفاجأون بالكارثة في طريقهم رغم الأصوات التي ترتفع منذ سنوات".

وأضاف باتيس: "لو كنت مكانك لعاقبت كل المسؤلين عن هذا وأمرت بإصلاح الطريق وتعويض المتضررين على حسابهم".

صحفيون وناشطون تساءلوا عن مالذي سيدفع الحكومة للالتفات لهذه النداءات إن لم تكن هذه الأنفس التي تحصد على مرأى منها بشكل مستمر.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
عدن الغد