موجز الثلاثاء

موجز المساء:

أمريكا وقطر تشيدان بعلاقاتهما القوية، وإسقاط نظام الولاية في السعودية قريباً، وألمانيا ترفض إرسال قوات لسوريا

مساء الخير متابعينا الكرام، إليكم موجز الأخبار من عربي بوست. 

ترامب يصف قطر بالحليف العظيم

أشاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، بالعلاقات القوية بين بلديهما، وذلك خلال زيارة الأمير للولايات المتحدة، ووصف ترامب قطر بالحليف العظيم، فيما قال أمير قطر إن بلاده وأمريكا تواصلان بشكل مستمر الالتزام بتعزيز وتطوير التحالف العسكري والأمني.

خلفية: تأتي الزيارة في ظل ما تشهده المنطقة من توتر متصاعد بين الولايات المتحدة ودول خليجية من جهة (ليس بينها قطر)، وإيران من جهة أخرى، منذ تصعيد العقوبات الأمريكية ضد طهران الشهر الماضي، ووسط استمرار الأزمة الخليجية التي بدأت عام 2017، حيث قطعت الإمارات، والسعودية، والبحرين علاقاتها بالدوحة. 

تحليل: تؤكد زيارة أمير قطر ونجاحها -وهي ليست الأولى من نوعها بعد الحصار- تجاوز قطر للأزمة الخليجية واستمرار توطيد علاقاتها مع العالم الخارجي وأمريكا التي تملك معها علاقات استراتيجية في مجالات عدة. إذ تعتبر الدوحة شريك هام لواشنطن في المنطقة، خصيصاً وأنها تستضيف مقر القيادة المركزية الأمريكية، ومن الواضح أن أمريكا لا تستطيع أن تخل بعلاقاتها مع الدوحة بغض النظر عن أي أزمات بينها وبين جيرانها أصدقاء ترامب.

أمير قطر خلال مشاركته في مأدبة عشاء أقامها وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشن – وكالة الأنباء القطرية

إسقاط نظام الولاية في السعودية

قالت صحيفة «عكاظ» السعودية، اليوم الثلاثاء 9 يوليو/تموز 2019، إنه سيتم قريباً إسقاط الولاية على القاصرين الذين يبلغون سن الـ18 عاماً، مشيرةً أنه تم تشكيل لجنة بهذا الخصوص، في خطوة رأى فيها مراقبون أنها تأتي بإطار جهود المملكة لتخفيف الانتقادات الحقوقية لنظام الولاية، التي تصاعدت بشكل كبير بعد واقعة الفتاة السعودية رهف القانون.

خلفية: كانت السعودية قد نفذت سلسلة من الإصلاحات على مدى السنوات الأخيرة لتخفيف القيود المفروضة على المرأة، وتصاعدت مؤخراً الانتقادات الحقوقية مطالبة المملكة بإنهاء العمل بنظام الولاية، وكانت قضية الفتاة رهف سبباً بتسليط الضوء أكثر دولياً على تلك القضية؛ حيث عد البعض ما تعرضت لها الفتاة -حسب زعمها- من عنف على يد أسرتها راجعاً لنظام الولاية رغم أن أسرتها نفت مزاعم تعنيفها.

تحليل: تحاول الرياض عكس صورة جديدة عن نفسها بهذا القرار، في ظل أزمات السعودية الخارجية وتشوه صورة حاكمها الفعلي ولي العهد محمد بن سلمان، بعد أزمة اغتيال الصحفي الراحل جمال خاشقجي، وما تبعها من تقارير دولية تثبت تورط ولي العهد في الجريمة. وكذلك قرارات دول غربية بتجميد أو إلغاء صفقات سلاح مع المملكة، نظراً لاستمرار التحالف بحربه المدمرة على اليمن، والتي تقود البلاد لأسوأ أزمة إنسانية في التاريخ الحديث.

لكن ربما لن يكون هذا القرار سهلاً، إذ سيفتح باب هروب الكثير من الفتيات السعوديات من عائلاتهن، وسيسهّل عليهن هذه الخطوة بشكل كبير، في ظل الاضطرابات الاجتماعية التي تعاني منها المملكة بسبب التحولات الكبيرة التي يقودها ولي العهد في البلاد، دينياً واجتماعياً وثقافياً.

نظام الولاية على المرأة أثار جدلاً واسعاً بالسعودية – رويترز

ألمانيا ترفض طلباً أمريكياً بنشر قوات في سوريا

رفضت الحكومة الألمانية طلب الولايات المتحدة الأمريكية، بأن ترسل برلين قوات برية إلى سوريا، تحل جزئياً محل القوات الأمريكية. وقال المتحدث باسم الحكومة الالمانية ستيفن سيبرت: «عندما أقول إن الحكومة تلتزم بالتدابير الحالية بشأن مشاركتها في التحالف (العسكري) المناهض لتنظيم داعش في سوريا، فهذا يشمل عدم إرسال برلين أي قوات برية، كما هو معروف» 

خلفية: يأتي طلب أمريكا استجابة لرغبة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي تعهد في وقت سابق بإعادة قوات بلاده من الأراضي السورية، حيث تدعم هناك قوات سوريا الديمقراطية في شمال شرق البلاد، والتي تشكل وحدات «حماية الشعب» الكردية جزءاً منها، وتعتبر تركيا وجود هذه القوات على الحدود خطراً عليها، وبسببها تأزمت العلاقات بين أنقرة وواشنطن.

تحليل: ما زالت الإدارة الأمريكية في حالة حيرة وتردد بشأن تبعات قرار انسحاب قواتها من سوريا، وحالة الفراغ التي ستسببها هناك، في ظل اعتبار أنقرة للميليشيات الكردية (المدعومة أمريكياً) إرهابية وتشكل خطراً على أمنها القومي من جهة، والانتقاد الأوروبي للخطوة الأمريكية وتخوفها منها، حيث ترى بعض العواصم الغربية أن الانسحاب الأمريكي سيعني عودة داعش بشكل أو بآخر، أو ترك القوات الكردية في مواجهة مع الجيش التركي الذي ما زال يهدد بإخراجهم من الشمال السوري.

والقرار الألماني يدل بالطبع على حجم الاختلاف والشقاق بين واشنطن وحلفائها التقليديين في الغرب، خصيصاً بعد صعود ترامب لسدة الحكم، وإلغائه بعض الاتفاقيات الموقعة مع الأوروبيين، ومهاجمته لسياساتهم.

جنود في الجيش الألماني – رويترز

إليك ما يحدث أيضاً: 

ملكية حاكم دبي: سُحبت طلبات قدمها حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لتشييد مبنى جديد في ملكيته في هايلاند بإسكتلندا، وذلك بعدما رفض السكان المحليون خطة البناء، لأن المبنى الجديد سيطغى على منزل مجاور مكوَّن من طابق واحد، وفقاً لما ذكرته هيئة الإذاعة البريطانية BBC. 

صعود الهيمالايا المميت: عثر فريق بحث على لقطات لمجموعة من المتسلقين لقوا حتفهم في جبال الهيمالايا الهندية في مايو/أيّار، ونشرت شرطة الحدود الهندية-التبتية المقطع القصير، ويصور المجموعة وهي تتحرك ببطء عبر الثلج على قمة حيث يمكن سماع الرياح في صوت المقطع، وفقاً لما نشرته صحيفة The Guardian البريطانية.

 

مذيع شهير يستقيل: استقال المذيع الكوري الجنوبي الشهير، كيم سونغ جون، بعد اتهامه بالتقاط صور لـ«الجزء الأسفل من جسم» امرأة دون علمها، وذلك في أحدث فضيحة تلصص بكاميرا سرية تتعرض لها البلاد، وبعدما أنكر فعلته تمت مواجهته بالصور، ما اضطره إلى الاعتذار. 

يلدريم في سينما مصر: أعلنت الصفحة الرسمية لفيلم «ماكو» عبر حسابها على موقع إنستغرام، انضمام الممثل التركي مراد يلدريم لأسرة الفيلم، في أول عمل يشارك به بالسينما المصرية، ونشرت الصفحة صورة للممثل التركي يلدريم مرفقةً معها تعليقاً كُتب فيه باللغة التركية والعربية: «النجم التركي مراد يلدريم في دور مراد».

الملصق الإعلاني لفيلم «ماكو»

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
عدن الغد