موجز الإثنين

موجز الصباح:

المجلس الانتقالي في عدن يعرض وقفاً لإطلاق النار، والتحالف يعلن تعرض شقيق الحوثي لتصفية داخلية، وغموض حول موت صديق ترامب

صباح الخير متابعينا الكرام، موجز الأخبار من «عربي بوست».

المجلس الانتقالي في عدن يعرض وقفاً لإطلاق النار

قال رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي في عدن، عيدروس الزبيدي، إن الانفصاليين الجنوبيين في اليمن، ملتزمون بوقف إطلاق النار في المدينة الساحلية، ومستعدون للعمل مع التحالف بقيادة السعودية. وأضاف أنهم مستعدون أيضاً لحضور اجتماع دعت إليه السعودية.

خلفية: وكان الانفصاليون الذين يريدون فصل جنوب اليمن عن شماله، ويحظون بدعم الإمارات العربية المتحدة، قد سيطروا بالفعل على عدن، بعد استيلائهم على المعسكرات التابعة للحكومة أمس السبت. وتدخل التحالف الذي تقوده السعودية في عدن واستهدف مواقع لقوات انفصالية في منطقة محيطة بالقصر الرئاسي.

تحليل: بعد الغضب الشديد من قبل حكومة هادي، بسبب هذه الخطوة، يحاول الجنوبيون كسب مزيد من الوقت والدخول في سلسلة المفاوضات لشرعنة ما قاموا به، لكن في نفس الوقت يظل الوضع الميداني تحت سيطرتهم، لاسيما أن الإمارات والسعودية تقفان بشكل ما وراء هذا الانقلاب.

مقاتلون من المجلس الانتقالي في عدن المدعوم من الإمارات

التحالف يقدم روايته عن قتل شقيق الحوثي

قال التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن، إن إبراهيم الحوثي، شقيق زعيم «الحوثيين» عبدالملك الحوثي، تعرَّض لتصفية بعملية داخلية، وأشار بيان صادر عن التحالف إلى أن مقتل إبراهيم جاء «نتيجة صراع أجنحة الميليشيا وخلاف بين القيادات».

خلفية: وأمس السبت أقرّ التحالف العربي بقتل شقيق زعيم الميليشيات، وفي مداخلة هاتفية مع قناة «العربية» السعودية، قال المتحدث باسم التحالف تركي المالكي إن «إعلان أي تفاصيل عن مقتل الهالك إبراهيم (الحوثي) قد لا يكون مناسباً الآن لأمن المعلومات، ولكن سيتم الإعلان عن بعض التفاصيل لاحقاً»، وفقاً لما ذكرته وكالة الأناضول. 

تحليل:  قد تكون رواية السعودية إلى حدٍّ كبير صحيحة، خاصة في ظل عدم قدرة التحالف على اختراق جدار الحوثيين المنيع، أو إحداث أي تقدم عسكري رغم مرور أكثر من 4 سنوات على العملية العسكرية التي تقودها السعودية، لكن الرواية التي يطلقها الحوثيون تلقي باللوم على الرياض، وهذا قد يكون أمراً منطقياً في عرف الحروب، كما أن هذه الرواية قد يكون الهدف منها البقاء على تماسك قوات الحوثي، وإلغاء فكرة صراع الأجنحة تماماً، والذي قد يؤثر على معنويات المقاتلين.

زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي – مواقع التواصل

غموض يلف موت الملياردير صديق ترامب 

عادت قضية وفاة جيفري إبستين، الرجل المقرب من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إلى الواجهة من جديد، بعدما صرَّح مصدر لصحيفة «The Daily Mail» البريطانية، بأنَّ إبستين أبلغ حرّاس السجن ومن معه من المساجين، بأنه يعتقد بوجود شخص ما حاول قتله في الأسابيع التي سبقت وفاته.

 

تفاصيل: وقال المصدر للصحيفة إنَّه رأى ذلك الثري سيئ السمعة في عدة مناسبات، أثناء سجنه في مركز الإصلاحية بالمدينة، مشيراً إلى أن إبستين كان  بظروف عادية بمحبسه، وبدا في حالة معنوية جيدة، مشيراً أنه «لم يكن هناك ما يشير إلى أنَّه قد يحاول الانتحار». وأضاف: «مما رأيته يتَّضح لي أنه بدأ أخيراً في التأقلم على السجن. وأعتقد أنه تعوَّد على الحياة الخشنة الجديدة» .

خلفية: وكان إبستين 66 عاماً في انتظار المحاكمة بتهمة التآمر والاتجار بالجنس، وكان محتجزاً دون كفالة في مجمع السجون شديد الحراسة. واعتُقل في 6 يوليو/تمّوز الماضي بتهمة الترتيب لممارسة الجنس مع فتيات قاصرات، في منازله الكائنة بمدينة نيويورك وفلوريدا بين عامي 2002 و2005. وقد ادَّعى أنه غير مذنب في التهم الموجهة إليه. 

صورة تجمع دونالد ترمب وإبستين – مواقع التواصل

إليك ما يحدث أيضاً: 

خلاف داخل العائلة الملكية: قالت صحيفة The Daily Mailالبريطانية، إن تقارير كشفت عن أن افتراق «الرباعي الرائع» للعائلة الملكية البريطانية، بدأ عندما اتَّهم دوق ساسكس الأمير هاري، أخاه الأمير ويليام وزوجة أخيه كيت ميدلتون، بعدم دعم عروسه بما يكفي.

الأمير هاري وزوجته ميغان، برفقة شقيقه هاري وزوجته ميدلتون – رويترز

صلاة العيد: أدى آلاف المسلمين في نيويورك ونيوجيرسي، أول صلاة عيد أضحى في ملعب «ميتلايف» الشهير بنيوجيرسي شمال شرقي الولايات المتحدة. وهذه هي المرة الأولى التي تسمح فيها إدارة الملعب للمسلمين بإقامة الصلاة داخله، بعد نحو 8 سنوات من المفاوضات بين الجانبين.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
عدن الغد