موجز الثلاثاء

موجز الصباح:

الإمارات تدعو انفصاليي عدن الذين تدعمهم للحوار، وأمريكا وتركيا تعملان على إنشاء مركز مشترك للمنطقة الآمنة بسوريا

صباح الخير متابعينا الكرام، موجز الأخبار من «عربي بوست».

الإمارات تدعو انفصاليي عدن للحوار

حثت الإمارات، الانفصاليين اليمنيين الجنوبيين الذين تدعمهم، والذين سيطروا على مدينة عدن، مقر الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية، على الدخول في حوار لنزع فتيل الأزمة. وجاء ذلك في تصريحات لولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، بعد اجتماعه بالعاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

خلفية: وتأتي زيارة محمد بن زايد للسعودية في ظل تصاعد الأوضاع في عدن اليمنية، بعد سيطرة الانفصاليين الذين يريدون فصل جنوب اليمن عن شماله عليها بالكامل، ويحظى هؤلاء بدعم الإمارات العربية المتحدة، ورداً على ذلك أعلن التحالف العربي الذي تقوده السعودية عن شن غارات على مواقع قال إنها تهدد القوات الحكومية في عدن.

تحليل: يحاول ولي عهد أبوظبي امتصاص غضب هادي وحكومته بعدما ظن الطرفان أن الأمر سيمرر دون كل هذه الضجة، كما أنه يريد أن يظهر بأنه يحافظ على الأوضاع القائمة في البلاد كما أنه يدعم بقاء اليمن موحداً على الرغم من ضلوعه في هذا الانقلاب الأخير.

أيضاً رسالة بن زايد لها هدف خارجي أيضاً حتى لا يوصف بأنه هو السبب في انفصال جنوب اليمن عن شماله.

ولي العهد السعودي محمد بن سلمان خلال لقائه ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد – مواقع التواصل

اتفاق تركي أمريكي بخصوص المنطقة الآمنة بسوريا

قالت السلطات التركية، إن وفداً أمريكياً وصل إلى إقليم شانلي أورفة جنوب البلاد، لبدء العمل على إنشاء مركز عمليات مشتركٍ لتنسيق إقامة منطقة آمنة مزمعة في سوريا. وقالت وزارة الدفاع التركية على تويتر إن أعمال إنشاء المركز قد بدأت، وإن من المتوقع أن يبدأ نشاطه خلال الأيام المقبلة. 

خلفية: وكان البلدان العضوان في حلف شمال الأطلسي قد وافقا في محادثات الأسبوع الماضي على إنشاء المركز الذي سيدير المنطقة في شمال سوريا، رغم أنه لم يجر الاتفاق على التفاصيل الرئيسية الخاصة بالمنطقة، ومنها مساحتها وهيكل قيادة الدوريات المشتركة التي سيجري تسييرها هناك.

تحليل: إعلان تركيا من طرف واحد عن بدء عملية عسكرية شمال سوريا أربك حسابات واشنطن ودفعها للتعاون مع أنقرة خوفاً من حدوث صدام مباشر مع قوات سوريا الديمقراطية التي تدعمها الولايات المتحدة، كذلك وجدت أمريكا نفسها مضطرة إلى التعاون الاستخباراتي والأمني مع تركيا شمال سوريا حتى لا تنفرد أنقرة بالمنطقة، فمن هنا جاء دور غرفة العمليات بين البلدين.

الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الأمريكي دونالد ترامب في لقاء سابق – رويترز

قرار صادم للمهاجرين من إدارة ترامب

أصدرت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قراراً جديداً من شأنه عدم منح الإقامة الدائمة (البطاقة الخضراء) للمهاجرين «الفقراء» الذين يحصلون على إعانات من الدولة. وقالت وكالة رويترز إن القرار سيجعل مئات الآلاف من الأشخاص غير مؤهلين للإقامة الدائمة لأنهم أكثر فقراً، وسيسري القرار اعتباراً من منتصف أكتوبر/تشرين الأول المقبل. 

خلفية: وتُطبق إدارة ترامب قوانين صارمة ضد المهاجرين، فخلال يوليو/تموز الماضي شنت السلطات عمليات على نطاق ضيق لاعتقال أسر المهاجرين التي لا تحمل وثائق، ويعاني المهاجرون في أمريكا من أوضاع مزرية للغاية، إلى حد دفع مكتب مفوضة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة ميشيل باشليه، إلى القول إن «ظروف احتجاز مهاجرين ولاجئين، من بينهم أطفال، في الولايات المتحدة روَّعتها».

تحليل: يداعب ترامب المؤيدين له من البيض واليمين المتطرف بمثل هذا القرار فهو يدرك مدى حالة الغضب التي يعاني منها الأمريكيون البيض من تنامي المهاجرين وخاصة هؤلاء الذين يحصلون على إعانات من الحكومة الفيدرالية، فلذلك لجأ الرئيس الأمريكي إلى هذه الخطوة، لأن هؤلاء المهاجرين من وجهة نظر ترامب ومؤيديه لم يقدموا أي شيء لصالح الولايات المتحدة بل بالعكس هم يحصلون على إعانات منها.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب – رويترز

إليك ما يحدث أيضاً: 

أم تنتفض لطفلها: انقضت والدة طفل على قس روسي أثناء تعميده لابنها بسبب تعامله العنيف معه، ودخلت في صدام مع رجل الدين من أجل سحب طفلها الذي كان صراخه يعم أرجاء المكان، وقد أصيب الطفل بكدمات في رقبته وكتفيه جراء القسوة التي تعرض لها.

معاقبة مهاجم مسجد النرويج: ظهر منفذ الهجوم على مسجد النور في النرويج، لأول مرة في المحكمة، وبيّنت صوره كدمات كثيرة على وجهه وتورماً في العينين، ما يشير إلى عقاب شديد تلقاه من قبل المصلين الذين سيطروا عليه بعدما دخل المسجد بسلاحه، متأهباً لإطلاق النار على المصلين.

صورة منفذ الهجوم على مسجد النور في النرويج – رويترز

أزمة عز وزينة: قال موقع صدى البلد المصري على لسان عمر عبدالرحمن محامي الفنان أحمد عز، أن موكله قام بتحرير محضر ضد شقيقة الفنانة زينة، بعد قيامها بالاعتداء عليه فيأحد المطاعم الشهيرة بالساحل الشمالي.

سقوط حطام طائرة: صرخ الناس وهرعوا بحثاً عن مكانٍ للاختباء فيه، بعد أن «سقط حطام طائرةٍ مثل طلقات الرصاص» فوق منازلهم، بالقرب من مطار مدينة روما الرئيسي. وتجرى تحقيقات حالياً بعد أن سقطت أجزاءٌ من الطائرة بوينغ 787 من السماء، مما تسبب في أضرارٍ واسعة وجرح شخصٍ واحد على الأقل.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص