موجز الجمعة

موجز المساء:

مظاهرات في مصر للمطالبة برحيل السيسي، وأمريكا ترسل دعماً عسكرياً إلى السعودية، والناقلة البريطانية المحتجزة في إيران تغادر

مساء الخير، إليكم موجزاً بأهم الأخبار من «عربي بوست» ليوم الجمعة 27 سبتمبر/أيلول 2019.

مظاهرات في مصر للمطالبة برحيل السيسي

خرجت تظاهرات في مدينتي الأقصر، وقوص بمحافظة قنا (صعيد مصر)، وحي الوراق بمحافظة الجيزة (شمال)؛ تنديداً بحكم الرئيس الحالي عبدالفتاح السيسي، وانتشرت مقاطع فيديو تُظهر المتظاهرين وهم يرددون هتافات «ارحل يا سيسي»، وهتاف ميدان التحرير الشهير «الشعب يريد إسقاط النظام»، و«يسقط حكم العسكر»، و«سلمية» .

خلفية: تأتي مظاهرات الجمعة، بعد دعوة وجَّهها رجل الأعمال والفنان محمد علي بالخروج في مظاهرة مليونية، للمطالبة بتنحِّي السيسي عن السلطة، في حين طالب قيادةَ الجيش والشرطة بحماية المتظاهرين.

تحليل: تدرك السلطات المصرية أنه في حال نجاح هذه التظاهرات فقد يدفع السيسي إلى الرحيل أو تدخُّل المؤسسة العسكرية للإطاحة به، فلذلك حولت وزارة الداخلية القاهرة والإسكندرية إلى ثكنات عسكرية؛ خوفاً من اشتعال فتيل التظاهرات وعودة مشهد الجمعة الماضي إلى الأذهان.

لكن رغم حالة التشديد الأمني، فإن عدداً لا بأس به من المصريين مصرٌّ على التظاهر ضد السيسي، حتى في حال لم ينجح في هدفه هذه المرة فالأسابيع القادمة قد تشهد مزيداً من التظاهرات ضد حكمه.

متظاهرون يبدأون بالاحتجاج ضد السيسي في «جمعة الخلاص» في مصر (فيديو)
من تظاهرات مدينة قوص بمحافظة قنا/فيسبوك

أمريكا ترسل دعماً عسكرياً إلى السعودية

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، الخميس 26 سبتمبر/أيلول 2019، أنها سترسل 200 جندي، وصواريخ باتريوت إلى السعودية، للمساعدة في الدفاع عن المملكة في أعقاب هجمات استهدفت منشآت نفطية تابعة لشركة أرامكو، وأثرت بشكل كبير في إنتاج النفط.

خلفية: أعلنت الرياض السيطرة على حريقين نشبا في منشأتين تابعتين لشركة «أرامكو»؛ من جراء استهدافهما بطائرات مسيَّرة، وصواريخ، وأدى ذلك إلى تضرر نصف إنتاج المملكة من النفط، وكانت جماعة «الحوثي» في اليمن قد تبنَّت الهجوم، لكن السعودية وأمريكا قالتا إن إيران هي من تقف وراءه، وذكر مسؤولون أمريكيون أن الهجوم نُفذ من جنوب غربي إيران. 

تحليل: المشاركة الأمريكية تبدو رمزية إلى حد كبير، لكنها في الوقت نفسه تعطي دلالة على أن الولايات المتحدة مستمرة في تحالفها مع السعودية، ولكن الهدف الأساسي هو حماية الأماكن الحساسة بالمملكة من هجمات الحوثي أو إيران دون التورط الحقيقي في أي عمليات عسكرية تشارك فيها السعودية

أول انتشار من نوعه في السعودية منذ العام 2003 – رويترز

الناقلة البريطانية المحتجزة في إيران تغادر ميناء بندر عباس 

أظهرت بيانات «ريفينيتيف» لتعقُّب حركة السفن أن الناقلة «ستينا إمبيرو» التي ترفع علم بريطانيا والتي احتجزها الحرس الثوري الإيراني في يوليو/تموز، بدأت التحرك وغادرت ميناء بندر عباس، اليوم الجمعة 27 سبتمبر/أيلول 2019.

خلفية: احتجز الحرس الثوري الناقلة في مضيق هرمز، لمزاعم ارتكابها انتهاكات للقواعد البحرية بعد أسبوعين من احتجاز بريطانيا ناقلة إيرانية قبالة جبل طارق. وتم إطلاق الناقلة الإيرانية في أغسطس/آب.

تحليل: حالة التوتر المستمرة بالخليج العربي يبدو أنها في طريقها إلى الانتهاء، بسبب تراجع حدة الحديث عن نشوب حرب في المنطقة بعد الهجوم على مخازن تابعة لعملاق النفط السعودي «أرامكو»؛ ومن ثم فمن الطبيعي أن يطلق سراح هذه السفينة دون ضجيج.

ناقلة النفط «ستينا إمبيرو» خلال احتجازها من قبل قوات إيرانية/ رويترز

إليكم ما يحدث أيضاً:

جمعة الخلاص: أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم تأجيل مباراة «إف سي مصر» ونظيره أسوان في بطولة الدوري الممتازوالتي كان من المقرر إقامتها مساء الجمعة، وذلك بالتزامن مع مظاهرات متوقعة ضد السيسي.

عناصر من الأمن المصري/رويترز

مسلمو أمريكا: قالت امرأةٌ مسلمة في شمال ولاية فرجينيا الأمريكية إنها حُرِمَت من وظيفتها لأنها طلبت فاصلين لأداء الصلاة، على أن تكون مدة الواحد منهما خمس دقائق، خلال ساعات العمل الرسمية.

الشابة المسملة شاهين إندوريوالا/مواقع التواصل

هاتف مميز: عثر طيار آيسلندي على هاتفه الآيفون بعد أن سقط من طائرته في أغسطس/آب 2018 ، وظن أنه ضاع للأبد، لكن بفضل أعين متفحصة من أحد المارة، التقى هاتفه مرة أخرى، وعليه مقطع الفيديو الذي يصور سقوطه.

رسالة أصالة: نشرت المغنية السورية أصالة نصري، على حسابها بموقع إنستغرام، رسالة إلى جمهورها أثارت حيرتهم،كشفت فيها عن مشاعرها المتضاربة، وإحساسها الغامض بعدم الاستقرار والحيرة والضياع. 

فيسبوك: قريباً، لن يتمكن عدد من مستخدمي فيسبوك من رؤية عدد الإعجابات، والرموز التفاعلية، ومشاهدات الفيديو على منشورات الآخرين في الإصدار التجريبي الأول عالمياً والذي يهدف إلى تعزيز الصحة النفسية للمستخدمين.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص