معاقبة بعض لاعبي الإمارات محليا

تساؤلات وغضب بالإمارات بعد معاقبة 3 لاعبين من المنتخب

أثار قرار إدارة المنتخب الإماراتي لكرة القدم، معاقبة ثلاثة لاعبين، جدلا واسعا في الشارع الإماراتي.

 

وقررت لجنة الانضباط في الاتحاد الإماراتي، إيقاف لاعب المنتخب ونادي الشارقة، ماجد سرور، إلى حين صدور قرار نهائي من اللجنة بحقه، دون الكشف عن أسباب الإيقاف.

 

وقالت اللجنة، إن مدير المنتخب الأول، رفع تقريرا بحق مخالفة قام بها سرور داخل معسكر المنتخب، دون الكشف عنها.

 

كما قررت اللجنة ذاتها، معاقبة لاعبي المنتخب الأولمبي ونادي شباب الأهلي، محمد جمعة "بيليه"، وعبد العزيز الكعبي، بالإيقاف مباراة واحدة مع ناديهما، وتغريم كل منهما 75 ألف درهم، بعد رفضهما السفر مع المنتخب الأولمبي إلى سنغافورة.

 

وأثار إيقاف اللاعبين الثلاثة سخطا واسعا، إذ دافع مغردون عن اللاعب عبد العزيز الكعبي، قائلين إن سبب رفضه الالتحاق ببعثة المنتخب الأولمبي، التزامه بدراسته الجامعية.

 

وأوضح ناشطون أن فرض عقوبة على الكعبة، واتهامه برفض "مهمة وطنية"، يعد محاربة للتعليم، إذ أن اللاعب الذي لم يتجاوز الـ21 من عمره، مثابر في دراسته بالجامعة الأمريكية في أبو ظبي.

 

وكان الجدل الأكبر حول إيقاف موهبة الشارقة، ماجد سرور، إذ اتهم مغردون من ذات الإمارة، القائمين على اتحاد الكرة، باستهداف النادي.

 

وأوضح مغردون أن حصد الشارقة للقب بطولة الدوري في الموسم الماضي، وتصدره حاليا للدوري، إضافة إلى فوزه المثير في آخر مباراة على نادي العين، أكبر أقطاب إمارة أبو ظبي، أثار مسؤولي اتحاد الكرة، ما دفعهم إلى توجيه ضربة قوية للشارقة بحرمانه من أحد لاعبيه.

 

الجدير بالذكر أن إيقاف ماجد سرور إلى أجل غير مسمى، يشمل نشاطه مع ناديه الشارقة، الذي يعتمد عليه مدرب الفريق عبد العزيز العنبري بشكل شبه دائم.

 

ويخوض المنتخب الإماراتي، الخميس، مباراة أمام نظيره السنغافوري، على ستاد آل مكتوم في مدينة دبي، ضمن التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم في قطر 2022.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص