مقابر عدن

اعتراف الحوثيين المتأخر بتفشي كورونا يثير العديد من التساؤلات.. كيف علق اليمنيون؟

أثار اعتراف جماعة الحوثي المتأخر بتفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، في العاصمة صنعاء والمحافظات الخاضعة لسيطرتها، الكثير من التساؤلات في أوساط اليمنيين.

 

وقالت وزارة الصحة الخاضعة لسيطرة الحوثيين، في بيان لها، إن "حالات إصابة بفيروس كورونا ظهرت في عدة مناطق ومحافظات ونتتبع المخالطين ونراقب حالاتهم"، مشيرة إلى أنه سيتم الكشف عن حالات الإصابات خلال الأيام المقبلة.

 

وهذا هو أول اعتراف للحوثيين بتفشي الوباء في مناطق سيطرتهم، بعد موجة من الاتهامات المحلية والدولية، بتعمد الجماعة "التكتم" على معلومات تفشي الوباء.

 

وسبق أن اتهمت الحكومة اليمنية وأطباء يمنيون جماعة الحوثي بإخفاء أعداد الإصابات والوفيات بالوباء في مناطق سيطرتها، وقيامها ببث الرعب في أوساط المواطنين وتهديدهم بعدم الإفصاح عن الإصابات والوفيات.

 

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورا منذ مطلع مايو/أيار الجاري، تظهر دفن الحوثيين سرا للعديد من الجثث في العاصمة صنعاء وبقية المحافظات الخاضعة لسيطرتهم.

 

وحتى مساء اليوم الجمعة، سجلت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا في المحافظات المحررة، 283 حالة إصابة بفيروس كورونا بينها 65 حالة وفاة و11 حالة تعاف.

 

وكان الحوثيون أعلنوا حتى 18 من مايو/أيار، تسجيل 4 إصابات بكورونا، بينها وفاة، في المناطق الواقعة تحت سيطرتهم، وسط اتهامات رسمية وشعبية للجماعة بالتكتم عن العدد الحقيقي للضحايا.

 

استخفاف بحياة الناس

 

وفي السياق وصف وكيل وزارة الإعلام عبد الباسط القاعدي، بيان الحوثي بـ"الفضيحة" وقال إنه "أثبت مدى استخفاف هذه الجماعة البليدة والمجرمة بحياة الناس".

 

وأضاف القاعدي ساخرا بالقول "أثبت البيان أيضا أن الأوبئة تتناسل من بعضها البعض".

 

 

وتابع قائلا: "لا يمكن لوباء الحوثي أن يكافح وباء كورونا، فالكوارث فرص للثراء والاستثمار في أرواح الناس".

 

استهتار وخفة

 

من جانبها قالت الكاتبة الصحفية ميساء شجاع الدين "بيان الحوثي الأخير حول كورونا يستحق تدريسه في مناهج الوقاحة والغباء".

 

وأضافت "انتقلنا من مرحلة الإنكار لمرحلة أن كورونا موجودة بس في تهويل، والتهويل مضر للصحة".

 

 

وتواصل ميساء شجاع الدين سخريتها قائلة: "والله حكم الحوثيين لا تنته، شيء كذا خيال من الاستهتار والخفة"، مضيفة: "حتى تكتمل الصورة، قال البيان إن منظمة الصحة العالمية غلطانة".

 

 

عدائية للشعب اليمني

 

في حين قال الكاتب الصحفي حمود منصر: "كل يوم يتجلى الوجه القبيح والإجرامي لمليشيات الحوثي بأنها جماعة دموية تتلذذ بموت الشعب اليمني في جبهاتها بعد أن تزج بأبنائه قسرا، أو بموتهم بالأوبئة والفقر والجوع".

 

وأردف: "تعامل هذه الجماعة مع كورونا، يؤكد عدائيتها للشعب اليمني، وللإنسانية".

 

 

واستغرب منصر وهو مدير مكتب قناة العربية في اليمن صمت المبعوث الأممي مارتن غريفيث والأمم المتحدة.

 

عصابة عنصرية

 

أما الكاتب الصحفي عادل الأحمدي فغرد قائلا: "بيان طويل عريض أصدره الحوثيون يحاول تبرير اعترافهم المتأخر بتفشي كورونا ويخلص إلى أنهم لن يتعاملوا مع الوباء كأرقام وإحصائيات حتى لا يضاعف خوف الناس".

 

ودعا الأحمدي العالم ليقرأ بيان الحوثيين التي وصفه بـ"الفضيحة"، ليعرف أي طامة حلت على هذا الشعب، حد قوله.

 

وقال "عصابة عنصرية لا يهمها أن يفنى الشعب عن بكرة أبيه".

 

 

 

 

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص