القط أخيل

بعد الأخطبوط "بول" القط الأصم " أخيل" يتوقع نتيجة روسيا والسعودية

القط الأصم "أخيل" يتوقع نتيجة روسيا والسعودية

على غرار الأخطبوط بول، الذي شغل العالم في 2010، عندما كان يُستخدم كعراف للتنبؤ بنتائج المباريات، التي صدق فيها حتى في النهاية بترشيحه منتخب إسبانيا للفوز بالمباراة النهائية.

 

وبعد نفق بول عقب المونديال وتحديدًا في 26 أكتوبر 2010، ظهر العديد من المتنبئين بنتائج المنتخبات المشاركة في كأس العالم 2014 

 

 

ظهرت اكثر من حيوان يتنبأ بنتائح المبارات منها السمكة بليه التي توقعت نتائج المنتخب الإنجليزي في كاس العالم 2014  

 

 

 

وفي هذا المونديال بروسيا 2018 قالت اللجنة في بيان رسمي، نشرته وكالة تاس الروسية، انها ستعتمد في توقعاتها على قط أصم، يدعى "أخيل"، موضحة أن هناك مؤتمرًا صحفيًا سينعقد يوم 13 يونيو في تمام الساعة 2 ظهرًا، في المركز الإعلامي للمدينة في سانت بطرسبورج.  

 

 

وأفادت الوكالة أن القط الذي يعيش في متحف هيرميتاج بمدينة سان بطرسبورج الروسية، سيتوقع الفريق الفائز في المباراة التي ستنعقد في اليوم التالي للمؤتمر، 14 يونيو. وفي مباراة الافتتاح التي ستجمع المنتخب السعودي مع نظيره الروسي، حيث توقع بول فوز منتخب السعودية. 

وذكرت الوكالة أن "أخيل" سيتم الاعتماد عليه في توقع نتائج المباريات الأخرى التي ستنعقد في سان بطرسبورج أيضًا، حيث أوضح البيان أنها ستستضيف سبع مباريات.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
عدن الغد