أرشيف

مبادرة غير مسبوقة.. هل توقف «الأشهر الحرم» الحرب باليمن؟

بعد أكثر من ثلاث سنوات من الحرب الدامية التي أوشكت أن تحوّل اليمن إلى رماد، أطلق مثقفون عرب نداء من أجل وقف نزيف الدم الذي أقام وحدة الرصاص والعنف في اليمن السعيد.

 

ودعا المثقفون أبناء اليمن ومختلف الأطراف المعنية بالحرب إلى النزول من أعلى الشجرة والوقف الفوري لكافة العمليات العسكرية، لكن شجرة الحرب الزقوم لا تزال ترمي اليمن بثمرات مُرّة.

 

وأهاب المثقفون العرب بكل أطراف المعادلة اليمنية اتخاذ قرار «صار حتميا وضروريا ولا يجوز أن يتأخر» بوقف الحرب، وبدء «هدنة لمدة ثلاثة أشهر، يتم خلالها الاستجابة إلى الجهود الدولية والإقليمية والعربية والقوى الوطنية اليمنية، التي تسعى إلى إنهاء النزاع وإيجاد صيغة للتوافق الوطني عبر الحوار».

 

وتضمنت قائمة الموقعين على النداء مجموعة من المثقفين.

 

من السودان والأردن والعراق وفلسطين والمغرب ومصروسلطنة عمان والجزائر وتونس، من بينهم رئيس الوزراء السوداني الأسبق الإمام الصادق المهدي، ورئيس وزراء الأردن الأسبق عبد السلام المجالي، ورئيس تيار الحكمة الوطني بالعراق عمار الحكيم، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح بفلسطين عباس زكي، ومحمد طلابي كاتب ومفكر مغربي، وحسن نافعة كاتب مصري، ومندوب عُمان في مجلس التعاون الخليجي بالرياض سابقًا سيف المسكري، وعضو المجلس الوطني بالجزائر صالح قوجيل، ورئيس مجلس النواب التونسي سابقا مصطفى بن جعفر.

 

هدنة الأشهر الحرم

وناشد الموقعون السعودية وإيران ودول التحالف العربي دعم مضمون هذا النداء، وتشجيع كافة الأطراف ليجنحوا للسلم والوئام والاتفاق، ووقف سفك الدم اليمني خصوصا في الأشهر الحرم (ذي القعدة وذي الحجة ومحرم ورجب) التي كان العرب - حتى في جاهليتهم - يعظمونها ويتجنبون الاقتتال فيها.

 

ويبدو أن الموقعين اختاروا توقيت إطلاق ندائهم بعناية ليتزامن مع بداية الأشهر الحرم، وحضوا على لفت الانتباه إلى هذا المعطى الزمني (الأشهر الحرم) الذي يرتبط في الذهنية العربية - جاهلية وإسلاما - بالمصالحة والمسالمة، والنفور من الحروب والخصام حتى مع ألد الأعداء.

 

لكن الواقع أن هذه ليست السنة الأولى للحرب، فقد مرت ثلاثة أعوام طوال من المواجهات المسلحة، قال الموقعون على البيان إنها «أكلت ما قدم لها اليمنيون إلا قليلا مما يحصنون، وسالت - فيها - دماء عربية زكية على مذبح احتراب الأشقاء»، ومع ذلك لم يلحظ المتحاربون حرمة الأشهر الحرم، ولم يوقفوا خلالها نزيف الدم اليمني المراق مثل سيل العرم.

 

مواقف الأطراف

كثيرا ما يتبادل أطراف الحرب الدائرة في اليمن المسؤولية عن تفاقمها وتصاعدها، ويحاول كل طرف وضع اللوم على الآخر، وإلقاء الكرة في مرماه، لتحميله المسؤولية الأخلاقية والسياسية عن استمرار الحرب.

 

وبينما رحّب الحوثيون وإيران بالمبادرة، تجاهلتها السعودية وحلفاؤها في اليمن حتى الآن، ولم يصدر منهم أي تعليق بشأنها لا قبولا ولا رفضا.

 

فقد سارع الحوثيون بعد نشر بيان المثقفين عبر أكثر من تصريح للترحيب بالمبادرة، وقال رئيس ما تسمى «اللجنة الثورية العليا» محمد علي الحوثي في تغريدات له إنهم يثمنون الموقف الإيجابي للموقعين على النداء، وسيبحثون ما ورد في الوثيقة بكل إيجابية.

 

وأضاف أنهم مع المصالحة، وسبق أن دعوا مرارا للهدنة بمناسبة الأشهر الحرم وغيرها لكن الدول المتحالفة رفضتها.

 

من جهة ثانية نقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) عن المتحدث باسم الخارجية بهرام قاسمي تأكيده دعم طهران للمبادرة، ولأي مقترح يمكنه إنهاء الحرب في اليمن عن طريق الحوار والحل السياسي.

 

ولم يصدر حتى الآن أي موقف من السعودية والإمارات بشأن نداء المثقفين البارزين، رغم أنها أكدت أكثر من مرة أن الحوثيين هم من يعرقل الحل السياسي في اليمن.

 

مسار متعثر

وقد وصفت وسائل إعلام عديدة نداء المثقفين العرب بالمبادرة غير المسبوقة، باعتباره يؤسس لتحرك منطلق من النخبة العربية يتجاوز الأبعاد السياسية والمناطقية في وجه الصمت المطبق على الساحات العربية تجاه نزيف الدم اليمني المسفوك منذ سنوات.

 

ولكن الواقع أنها ليست أول مبادرة أو نداء لوقف الحرب والجنوح إلى السلام، فقد بحّت أصوات منظمات حقوق الإنسان، ونادت الأمم المتحدة ومنظمات دولية وإقليمية ودول غربية عديدة بوضع حدّ لها، ودعت بعض المنظمات إلى وقف صادرات السلاح لبعض دول التحالف على خلفية مشاركتها في حرب اليمن.

 

وشهدت الكويت في 2016 أكثر من جلسة حوار بين أطراف الصراع في اليمن برعاية الأمم المتحدة، غير أنها لم تتوصل إلى نتائج، وتم وقفها نتيجة لذلك.

 

ورغم تعثر المفاوضات العلنية ووصولها إلى طريق مسدود، فقد انفتحت قنوات الاتصالات السرية خصوصا بين السعودية والحوثيين، حسب ما يتسرب من حين لآخر.

 

ونقلت وكالة رويترز منتصف مارس/آذار الماضي عن مصادر دبلوماسية وسياسية يمنية أن السعودية وجماعة الحوثي تعقدان محادثات سرية في سلطنة عمان، في محاولة لإنهاء الحرب في اليمن حيث تسببت في أسوأ أزمة إنسانية.

 

وأكد دبلوماسيان ومسؤولان يمنيان، طلبوا عدم ذكر أسمائهم، أن المتحدث باسم الحوثيين محمد عبد السلام تواصل بشكل مباشر مع مسؤولين سعوديين في سلطنة عُمان بشأن حل شامل للصراع.

 

وقال أحد الدبلوماسيين إن هناك مشاورات بين الحوثيين والسعوديين دون حضور ممثل عن الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، مشيرا إلى أن من الواضح أن هناك رغبة من الحوثيين ومن التحالف في السير نحو اتفاق شامل.

 

في تاريخ العرب الجاهلي، وصم الإنسان العربي حرب قبائل عربية اخترقت قداسة الأشهر الحرم بحرب الفِجَار، ويبدو أن حرب الفجار تتكرر منذ سنوات في أرض اليمن الذي كان سعيدا قبل مدة ليست قريبة.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
عدن الغد